بغداد 35°C
دمشق 21°C
الأربعاء 12 مايو 2021
الوطني الكردستاني: كركوك في خطر.. داعش أصبح على الأبواب - الحل نت

10479958_352272788291358_1296998220628623384_n 10933891_352272538291383_2370214547414711426_n

نشرت السفارة السورية في الدوحة على صفحتها في الفيس بوك بياناً، قالت فيه أنها ستستقبل طلبات تجديد جوازات السفر ابتداء من يوم الخميس القادم.

وقال البيان إنه "تمت مراسلة 52 دولة بالإضافة إلى الأمم المتحدة، والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي، وكان الخطاب مرفقا باللاصق الخاص بالتمديد ولم يأتنا من طرف أي دولة جواب بالرفض باستثناء دولة واحدة فقط".

وأشار البيان إلى أن السفارة السورية في قطر "تعلن عن بدء العمل رسميا في تمديد جوزات السفر المنتهية اعتبارا من تاريخ الخميس 29/1/2015 م، لأبناء الجالية السورية في قطر (كمرحلة أولى) ويمكن تحميل طلب التجديد مع الأوراق المطلوبة عبر صفحة السفارة على الفيس بوك".

الوطني الكردستاني: كركوك في خطر.. داعش أصبح على الأبواب


خاص – الحل العراق

دعا مسؤول تنظيمات #الاتحاد_الوطني_الكردستاني، #هدايت_طاهر، اليوم الأحد، لإيجاد حلاً سريعاً للخروقات الأمنية المتكررة في قضاء #داقوق جنوبي #كركوك.

طاهر قال لـ”الحل العراق” إن «داعش بات يشكل خطراً كبيراً على الوضع في مناطق جنوب كركوك، وصار لزاماً على #الحكومة_الاتحادية إيجاد الحلول السريعة، خاصة في ظل الخروقات التي تكررت خلال الأيام الثلاثة الماضية».

وأضاف أن «الوضع لم يعد يحتمل المجاملة، فداعش بات يقصف بالهاونات مناطق وقرى كردية داخل الحدود الإدارية لقضاء داقوق، وهم يتحركون بشكل طبيعي وبراحة تامة، في المنطقة الممتدة من #جبال_حمرين إلى داخل القضاء».

لافتاً إلى أنه نبهوا «الجهات الحكومية في أكثر من مناسبة بخطر التنظيم المتشدد، ونؤكد مرة أخرى على أن #الأجهزة_الأمنية الموجودة غير قادرة على حفظ أمن المنطقة، وكركوك بحاجة أكثر من أي وقت، لعودة البيشمركة لسد الفراغ الأمني، الذي أن استمر فستكون المدينة بإكملها بمواجهة خطر داعش».

وكان نائب مسؤول تنظيمات #الاتحاد_الوطني_الكردستاني في كركوك، #إدريس_حاج_عادل، قد دعا في وقتٍ سابق، إلى الإسراع بإعادة #قوات_البيشمركة إلى كركوك قبل تفاقم خطر تهديد داعش على المدينة.

وتُعد كركوك أبرز المناطق #المتنازع_عليها بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم #كردستان، ووضعت المادة 140 من الدستور العراقي كخارطة طريق لحل مشكلة المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وتنص على إجراء إحصاء سكاني عام، ومن ثم تطبيع الأوضاع من خلال إزالة سياسات النظام العراقي السابقة، وتنتهي بإجراء استفتاء حول مصيرها، وكان من المفترض أن تنفذ المادة بحلول نهاية عام 2007، الا أن استفحال الخلافات السياسية بين الجانبين حال دون ذلك.

يُذكر أن كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها، كانت تدار بشكل مشترك بين #القوات_الاتحادية و#قوات_البيشمركة الكردية، لكن الأخيرة فرضت سيطرتها التامة على المدينة بعد انسحاب#الجيش_العراقي منها عام 2014، نتيجة تعرضه لهجات شرسة من جانب تنظيم “داعش”.

وسيطرت القوات العراقية على كركوك في 16 أكتوبر عام 2017، وانتزعتها من سيطرة البيشمركة الكردية، وذلك ضمن حزمة عقوبات فرضتها بغداد على الإقليم الكردي بسبب إجرائه #استفتاء الانفصال.

إعداد : محمد الأمير

تحرير- سيرالدين يوسف

——————————————————————————————


التعليقات