تحليل سياسي: حكومة عبدالمهدي آيلة للسقوط

خاص ـ الحل العراق

أكد الباحث والمحلل السياسي #أحمد_الشريفي، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة الحالية برئاسة #عادل_عبدالمهدي، آيلة للسقوط، بسبب عدم تنفيذ #البرنامج الحكومي الذي وعد به.

المحلل السياسي العراقي أحمد الشريفي ـ أرشيفية

الشريفي قال لـ”الحل العراق“، إن «الأحزاب التي وافقت على تسليم رئاسة الحكومة إلى عادل عبدالمهدي كانت تنتظر أن يكون علامة فارقة في تاريخ #الحكومات التي أعقبت إسقاط نظام #صدام_حسين، إلا أنه فشل في إدارة الكثير من #الأزمات».

مبيناً أن «الأحزاب حالياً تفكر بالبحث عن بديل وتحديداً #تيار_الحكمة المُعارض، إضافةً إلى “ائتلاف النصر” الذي يقوده #حيدر_العبادي، والأخير أكثر حركة بهذا التوجه، إذ يسعى إلى طرح نفسه بديلاً عن عبدالمهدي».

ولفت إلى أن «حكومة عبدالمهدي آيلة للسقوط، وهي لا تحتاج إلى جهود شعبية أو #تظاهرات غاضبة لكي تسقط، إنما ستسقط لوحدها، لأنها أخفقت في تنظيم الوقت من أجل تنفيذ #الوعود التي طرحها #رئيس_الوزراء خلال جلسة منح #الثقة».

وبالرغم من مرور قرابة السنة على حكومة عبدالمهدي، إلا أنه لم يتمكن من تنفيذ #البنود التي تعهد بها أمام #الأحزاب والبرلمان خلال جلسة تنصيبه، وهو ما يُزيد من غضب الأحزاب التي تعهدت هي الأخرى لجماهيرها بجملة من #المعالجات لقضايا وملفات متفرقة.

جديرٌ بالذكر، أن #التيار_الصدري، كان قد هدَّد باللجوء إلى #المعارضة خلال الأسابيع الماضية، فيما بيَّن أنه يُعارض طريقة تقسيم المناصب بطريقة «#المحاصصة» المعمول بها في البلاد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية