إلغاء حفل فرقة «مشروع ليلى» في لبنان بعد تلقيها تهديدات بالتصفية

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – ألغت لجنة مهرجانات «بيبلوس» في لبنان الحفل المقرر لفرقة «مشروع ليلى» اللبنانية، والمقرر إقامته في 9 آب/ أغسطس، بعد تلقي اللجنة ضغوط وتهديدات بالقتل، الأمر الذي زاد من الجدل أكثر بقرارها.

وأصدرت لجنة المهرجان بيانا جاء فيه: «في خطوة غير مسبوقة ونتيجة التطورات المتتالية، أُجبرت اللجنة على إيقاف حفلة مشروع ليلى».

وبررت اللجنة ذلك «منعا لإراقة الدماء وحفاظا على الأمن والاستقرار، خلافا لممارسات البعض نأسف لما حصل، ونعتذر من الجمهور»، وفق نقلته ”   CNN” عن وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

فيما أوضحت اللجنة ذاتها، وعبر صفحتها على الـ«فيسبوك»، أمس الثلاثاء، أنه «بغضب وحزن، اضطررنا إلى اتخاذ قرار بإلغاء حفل #فرقة_مشروع_ليلى.

وأشارت اللجنة إلى أن ذلك تم «باتفاق مع الفرقة، وقد قررنا أن سلامة الفنانين والجمهور يجب أن تبقى الأولوية الأولى».

من جانبها، قالت فرقة «مشروع ليلى»، خلال بيان صادر عنها، إن: «الظروف التي مررنا فيها والتي انتهت بقرار #لجنة_مهرجانات_بيبلوس الدولية بإلغاء الحفل، كانت قاسية وضاغطة جدا».

وأضافت الفرقة «وقد شعرنا فيها بهشاشة الوضع في لبنان»، مشيرة إلى «الحملة التي انطلقت ضدها بعد إعلان مشاركتها في المهرجان، والتي وصلت إلى حد التهديد المباشر وإهدار الدم».

وشددت الفرقة في بيانها على أن «فرقة مشروع ليلى، تهدف لما هو جميل ومبدع. هي ليست فرقة شيطانية ولا فرقة ماسونية وليس لها أي هدف أو مشروع سري».

وتقدمت 11 #منظمة_حقوقية_وثقافية، بإخبار لدى #النيابة_العامة_التمييزية في لبنان، طالبين منها مباشرة التحقيقات مع بعض الأشخاص وجهات سياسية حرضت علناً على العنف ضد فرقة مشروع ليلى.

من الجدير بالذكر، أن الفرقة تعرّف عن نفسها بأنها فرقة لبنانية تأسست منذ 10 سنوات. كان أحد أهم أسباب فخرنا هو تعددنا… فنحن من #طوائف ومناطق وهويات مختلفة في بلد تكثر فيه مشاريع اللون الواحد. حملنا اختلافاتنا على طول #لبنان، وشاركنا في أكثر مهرجاناته، حتى وصلنا إلى العالمية.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/uXZF9
المزيد