“إيراني بامتياز”.. معرض للسيارات في اللاذقية يثير سخرية الزوار

اللاذقية (الحل) – عد غيابه لمدة ثمان سنوات، يعود المعرض الدولي للسيارات ومستلزماتها “أوتو شو” إلى اللاذقية بحلة قال القائمون عليها إنها جديدة، وتشمل “مشاركة أكثر من 25 شركة مصنعة للسيارات في البلاد وحسومات مغرية للراغبين بالشراء”، خلال مدة المعرض الذي يستمر حتى الخامس من الشهر الجاري.

المعرض الذي تستضيفه مدينة “الأسد” الرياضية في اللاذقية، استقطب مجموعة من الفضوليين الذين كشف كثير منهم أنهم لا يرغبون بالشراء، لعدم امتلاكهم الإمكانيات المادية أصلاً، لكنهم ذهبوا للاطلاع على شركات التصنيع المحلية التي لم يسمعوا بها سابقاً.

وبحسب ما ذكره الزائرون، فقد اكتشفوا أنها مجرد ثلاث شركات إيرانية لكن بأسماء مختلفة، كما أن الحسومات لا تتجاوز مئة ألف ليرة سورية على سيارات يفوق سعرها ملايين الليرات، ناهيك عن جودة السيارات المعروضة التي لا تتوافق مع أسعارها، حيث تبلغ قيمة أرخص سيارة هناك عشرة ملايين ليرة سورية، بدون عروض تقسيط، أما سيارة “شمرا” التي تغنى المعرض بتقديمها لأول مرة، فمقابض الأبواب فيها مصنوعة من البلاستيك، ومواصفاتها متواضعة وبسعر 12 مليون ليرة سورية.

ويعاني قطاع السيارات في سوريا من جمود كبير في البيع والشراء، نظراُ لحظر استيرادها جراء العقوبات المفروضة على البلاد، حيث يعتمد السوق على السيارات المستعملة التي تباع بأسعار مرتفعة جداً، أما الجديدة منها فهي من تصنيع الشركات الإيرانية الفاعلة في البلاد، وتصنع بمواصفات متواضعة وأسعار باهظة.

سلمى الخال

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/31d9W