بغداد 32°C
دمشق 19°C
الثلاثاء 18 مايو 2021
حصيلة أولية لعملية "إرادة النصر" الثالثة: آخر أيَّام داعش - الحل نت

حصيلة أولية لعملية “إرادة النصر” الثالثة: آخر أيَّام داعش


خاص ـ الحل العراق

بعد إعلان نجاح العملية #العسكرية التي نفذتها القوات العراقية في منطقة #الطارمية ببغداد، توجهت القوات المسلحة إلى تطهير مناطق شمال وغرب البلاد، ضمن عملية حملت شعار “#إرادة_النصر” الثالثة.

وتستهدف العملية محافظة #ديالى، وتحديداً الأجزاء الواقعة مناطق شمال قضاء #المقدادية وشمال #جلولاء وخانقين، في حين أن مناطق #نينوى المشمولة بالعملية هي الواقعة ضمن خط تلال #العطشانة وسلسلة جبال #بادوش وشيخ ابراهيم ومناطق خط اللاين، بحسب بيان لقيادة #العمليات المشتركة.

وأشار إعلام #الحشد_الشعبي، وهو مشترك في العملية، إلى أن القوات العراقية تمكنت من تطهير ست قرى شمال جلولاء بديالى.

وأضاف الحشد في بيان أن «القوات الأمنية عثرت على أربع مضافات لداعش شمال جلولاء».

ضابط بالجيش العراقي، أكد لـ”الحل العراق“، أن «الأجهزة الأمنية لم تشتبك لغاية الآن مع أي قوة من تنظيم “#داعش” ولكننا عثرنا على قطع أسلحة متروكة في بساتين، إضافة إلى بقايا #طعام طازج، ما يعني أن عناصر التنظيم هربوا قبل وصولنا».

ولفت إلى أن «عملية تطهير المناطق التي سيطر عليها داعش، وتحديداً تلك الأطراف التي يعتبرها المخابئ الآمنة بالنسبة له، ليست سهلة، إذ أنها تحتوي على مئات #الألغام، وإن الجهود #الهندسية مستمرة من أجل رفعها».

وكان الباحث العراقي والخبير بشؤون #الجماعات_المسلحة #هشام_الهاشمي، قد أكد لـ”الحل العراق“، أن تنظيم “داعش” الإرهابي نجح بإعادة الهيكل التنظيمي الخاص به، وهو في طور النهوض ومن ثم العودة.

مشيراً إلى أن «الهجمات التي سيشنها “داعش” في مناطق متفرقة من العالم، ستكون قوية، لأنها إعلان العودة بالنسبة له».

وبالرغم من إعلان #العراق انتصاره على تنظيم “#داعش” المتشدد عام 2017، إلا أن التنظيم، ما زال يمتلك إمكانية شن بعض الهجمات على أماكن وأقضية في محافظات وسط وشمال #العراق.

يُذكر أن #الولايات_المتحدة_الأمريكية قادت تحالفاً دولياً مكوناً من 79 دولة لمحاربة تنظيم “داعش” المتشدد عام 2014، الذي سيطر على مساحات شاسعة في كل من #العراق وسوريا، وارتكب في مناطق سيطرته انتهاكات بشعة وخطيرة ضد السكان المدنيين، قد تُرقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات