معبر “القائم” …محور اجتماع ميليشبات إيران ومخابرات النظام في دير الزور

ديرالزور (الحل) – عقدت مخابرات النظام السوري مساء أمس الاثنين، اجتماعاً أمنياً مع مسؤولين إيرانيين في مدينة #البوكمال شرقي #دير_الزور، للاتفاق على وضع آلية عمل لمعبر #القائم الحدودي.

وكشف مصدرٌ مقرب من النظام في دير الزور، لموقع «الحل»، أن الاجتماع تم داخل المربع الأمني في وسط المدينة، وبتشدد أمني كثيف من كافة الميليشيات المتواجدة في المنطقة.

وقال المصدر إن: “الاجتماع تناول وضع آلية عمل لمعبر (القائم) خلال الأيام القليلة القادمة، بالتنسيق بين حكومة دمشق وقوات الحرس الثوري الإيراني المسيطرة على المدينة، على أن تكون السلطة الظاهرة ضمن المعبر لجمارك وشرطة النظام”.

ونقلت شبكة أخبار دير الزور 24، عن مصادر لها في المنطقة، أن “المسؤولين الإيرانيين ركزوا خلال الاجتماع ذاته، على ضرورة إظهار الطابع المدني لعمل المعبر، بحيث يكون مخصصاً لعبور الأفراد والبضائع من و إلى سوريا”.

ويأتي الاجتماع بغية وضع اللمسات الأخيرة لإعادة افتتاح المعبر، الذي توليه إيران أهمية كبيرة نظراً لكونه يربط بين ميليشياتها المتواجدة في العراق ونظيراتها في سوريا، حيث يعتبر المعبر خطٌ بريّ هام لشحن إمدادات إيران العسكرية إلى سوريا.

يشار أن ميليشيات الحرس الثوري تهيمن على كامل مدينة البو كمال وريفها، وتعتبر هي صاحبة السلطة المطلقة فيها، وتعتمد على معبر عسكري آخر بالقرب من محطة الكم النفطية (T2) في بادية المدينة، تنقل عبره السلاح والعناصر إلى سوريا، ويعتبر أحد أهم المعابر العسكرية لإيران على الحدود السورية – العراقية.

إعداد: حمزة فراتي
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/MOTIQ