بعد إعلانه تأسيس حزب سوري “الحمصي” في المشفى ويطلب اللجوء خارج تركيا

تركيا (الحل) – طلب رجل الأعمال السوري، عبد الله الحمصي، اللجوء السياسي إلى دولة أخرى غير تركيا، مدعياً أن الشرطة حاولت، ليلة أمس الجمعة، اقتحام مكتبه في ولاية إسطنبول.

وخرج الحمصي في بث مباشر وقال: إن “حياته مهددة في تركيا من قبل المعارضة التركية بسبب إعلانه تأسيس حزب سوري بتركيا، وأن خلافاً حصل بين المعارضة والحزب الحاكم بسبب حزبه المؤسس حديثاً”.

وصوّر الحمصي البث المباشر من داخل مكتبه مدعياً أن “عناصر من المخابرات التركية كانوا أمام المبنى ومن الممكن أن يكسروا الباب ويقتحموا مكتبه”.

وعاد الحمصي ونشر مقطعاً مصوراً لكاميرات المراقبة الخاصة بمكتبه وتظهر تجمع مجموعة من الأشخاص وتنقلهم بين أرجاء المكتب دون معرفة هوياتهم.

وقال مدير مكتب رجل الأعمال، عمر الأتاسي: إنه ” من شدة انفعال الحمصي أصيب بأزمة قلبية حادة ونقل إلى مشفى أفارسيا في منطقة زيتون بورنو بإسطنبول”.

ولاقت المنشورات التي نشرها الحمصي ومدير مكتبه سخرية واسعة من قبل سوريين اعتبروا أن كل ما يحصل هو “تمثيلية لا أكثر”.

ويعرف الحمصي نفسه بأنه سيكون رئيس سوريا عام 2021، وكان قد نشر عدة مقاطع مصورة أنتجت بالاعتماد على برامج هندسية خطته لإعادة إعمار مدن سورية في حال استلم الحكم.

إعداد: فراس العلي – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/3NS2l