مقاضاة تركي بسبب لافتة عنصرية ضد السوريين وأجانب من جنسيات أخرى

تركيا (الحل) – أصدرت منظمة “حقوق الإنسان والمساواة” الحكومية في تركيا، أمس الجمعة، قراراً يتضمن تغريم مواطن تركي لفعل عنصري كان قد ارتكبه في وقت سابق.

ووفق صحيفة “جمهورييت” التركية، فإن المنظمة غرمت المواطن 1000 ليرة تركية بسبب لافتة علقها على واجهة محله التجاري في مدينة “دنزلي” جنوب غربي تركيا، وتضمنت “ممنوع دخول الزبائن السوريين والأفغان والإيرانيين للمحل والشراء منه، وإلا سيتعرضون للضرب ونحن لا نتحمل مسؤولية ذلك”.

وحسب الصحيفة، فإن المواطن توسل للمنظمة بإلغاء الغرامة متحججاً بوضعه المادي السيء، لتحول المنظمة الغرامة إلى إنذار.

وبقيت اللافتة موضوعة لأسابيع على واجهة المحل حتى وصلت معلومات الحادثة إلى المنظمة التي أصدرت قراراً بحق صاحب المحل فيما بعد.

وعن سبب تعليقه اللافتة زعم المواطن التركي، أنه تعرض لتهديدات إن لم يخفض من أسعار بضائعه، مؤكداً أنه ندم على ما فعله وتوسل للمنظمة التي عدلت على القرار بالنهاية وحولته إلى إنذار.

وليست هذه اللافتة هي الأولى من نوعها، فقد كان أتراك قد علقوا في أوقات سابقة، لافتات عنصرية مثل “اطردوا السوريين من تركيا” دون أن تتم محاسبتهم.

إعداد: فراس العلي – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/b5qhv