“الاتحاد السرياني” يطالب بالكشف عن مصير “سعيد ملكي” المعتقل منذ 6 سنوات

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

القامشلي (الحل)_ طالب حزب #الاتحاد_السرياني النظام السوري، بالكشف عن مصير أحد قياداته المعتقل من قِبل الأجهزة الأمنية في القامشلي قبل 6 سنوات.

وأكد الحزب في بيانٍ يوم أمس الاثنين، أن القيادي (سعيد ملكي) لا يزال مجهول المصير، رغم مرور 6 أعوام على اعتقاله في #القامشلي من قبل الأجهزة الأمنية السورية، “بشكل تعسفي ولأسباب تتعلق بحرية الرأي”.

وأشار البيان إلى أن ما كشفته أجهزة الأمن حول مصير “ملكي” لا يتعدى بعض الروايات التي تفتقد إلى الأدلة والمصداقية. مناشداً المنظمات الدولية ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، #غير_بيدرسون، بالتدخل للكشف عن مصيره “وفق الجهود التي يبذلها في الملف الإنساني وملف المعتقلين والمخطوفين”، حسب ما يرى البيان.

وطالب “الاتحاد السرياني” الذي يعتبر من الأحزاب المؤسسة للإدارة الذاتية، بتفعيل جهود الحل السياسي وفق القرار 2254، معتبراً أن تحريك الملف السياسي والبدء به بمشاركة جميع القوى السياسية في #سوريا بشكل عادل، يضع حداً “لأطماع #تركيا وتدخلها المرفوض شكلاً مضموناً”.

وكان “سعيد ملكي” قد أسس #الجمعية_الثقافية_السريانية في سوريا بالقامشلي عام 2008، وشغل نائب رئيس حزب الاتحاد السرياني عام 2011، لتعتقله قوات النظام السوري من مطار #القامشلي في 12 آب 2012.

ويطالب حزب الاتحاد السرياني الذي تأسس في العام 2005، بالاعتراف بحقوق الشعب السرياني، الآشوري، الكلداني دستورياً، وضرورة إجراء تغيير ديمقراطي في سوريا”.

إعداد: جانو شاكر. تحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WMlzW
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد