المواجهات على أشدّها في إدلب.. المعارضة تسقط طائرة “سيخوي” والجيش السوري يتقدم بمحيط خان شيخون

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

إدلب (الحل)_ أعلنت فصائل المعارضة المقاتلة في إدلب ظهر اليوم الأربعاء، عن تمكنها من أسقاط طائرة من نوع سيخوي 22 تابعة للقوات الجوية وأسر قائدها.

وبث ناشطون مقطع فيديو، قالوا أنه يحوي مشاهد لإسقاط الطائرة في محيط بلدة #التمانعة في محافظة إدلب. كما تناقلت صفحات إخبارية عبر فايسبوك أنباء عن أسر قائد الطائرة العقيد “حسين الريا بعد اضطراره للهبوط بالمظلة.

وكانت قد اندلعت صباح اليوم الأربعاء مواجهات عسكرية حامية بين قوات الجيش السوري مدعومةً بالميليشيات السورية والإيرانية، وبين فصائل المعارضة والمجموعات الإسلامية المقاتلة في محيط بلدة #خان_شيخون جنوبي #إدلب.

ونقلت مصادر محلية إن المنطقة المحيطة ببلدة خان شيخون تشهد عمليات قصف  مكثف وهستيري، حيث تستهدف الفصائل ومجموعات الإسلامية الجهادية بعشرات الصواريخ تلة وقرية “تل عاس” التي فرضت القوات النظامية السيطرة عليها بعد منتصف ليل أمس الثلاثاء_ الأربعاء.

بالمقابل تستتمر الطائرات الحربية والروسية والقوات البرية بقصفها الجنوني على محور “ترعي” شرق مدينة خان شيخون، بعد التقدم الذي أحرزته تلك القوات فجر اليوم ومكنها من السيطرة على بعض القرى في محيط “خان شيخون.

وأعلنت وزارة الدفاع السورية عن سيطرة الجيش على أربع قرى جديدة في ريف إدلب الجنوبي شمال غربي البلاد، في إطار تقدمه نحو بلدة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي.

وقالت الوزارة، في بيانٍ، اليوم الأربعاء: إن”القوات المسلحة العاملة في محافظة حماة استعادت السيطرة على كفرعين خربة، مرشد، المنطار، تل العاس، في ريف إدلب الجنوبي”​​​.

ويستمر الجيش في عملياته العسكرية انطلاقاً محور مدينة الهبيط، مقلصاً بذلك المسافة التي تفصله عن مدينة خان شيخون لنحو 7 كم.

إعداد وتحرير: سالم ناصيف
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/l5CGr
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد