الدفاع العراقية تعترف بهروب إرهابيين من “داعش” بعد عملية الباغوز

رصد ـ الحل العراق

أكد المتحدث باسم وزارة #الدفاع اللواء #تحسين_الخفاجي، اليوم الجمعة، أن المعركة مع تنظيم “#داعش” في البلاد، #استخباراتية بحتة، وتمكن عدد من الإرهابيين الهرب بعد معركة “#الباغوز”.

ونقلت محطة “سكاي نيوز عربية”، عن الخفاجي قوله، إن «الحملة الأمنية، التي تم إطلاقها الخميس، تهدف إلى ملاحقة فلول #التنظيمات الإرهابية في عدة مناطق عراقية».

واضاف أنه «جرى إطلاق ثلاث عمليات #أمنية بناء على معطيات ومعلومات استخباراتية».

موضحاً أن «المعطيات المتوفرة تقول إن بعض الإرهابيين الذين تمكنوا من #الهروب بعد عملية الباغوز قاموا في الآونة الأخيرة بمحاولة التأثير على #الأمن الوطني».

وتابع الخفاجي أن «هؤلاء الإرهابيين تمكنوا من الاختباء بين #المدنيين، ثم حاولوا إعادة ترتيب أمورهم للتأثير على الرأي العام».

مشيراً الى أن «#المعركة مع داعش استخباراتية بحتة وتتميز بتحديد الأهداف من خلال الإجراءات #الاستخباراتية، وبعدها التخطيط لتنفيذ العمليات #النوعية».

وكانت القوات #الأميركية في العراق أعلنت، في وقت سابق، شن حملة أمنية ضد الخلايا النائمة لتنظيم “داعش” في #العراق، بالتنسيق مع #الجيش.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى في بيان، إن «جنوداً أميركيين يقومون بمهمة ضد مواقع لداعش، بالقرب من مطار #القيارة في الموصل، جنوبي محافظة #نينوى. والعملية تهدف إلى القضاء على #الخلايا النائمة، وضمان الهزيمة الدائمة للتنظيم الإرهابي».

وقالت وزارة الدفاع الأميركية “#البنتاغون”، في وقت سابق من أغسطس الجاري، إن “داعش يعاود الظهور في #سوريا مع سحب الولايات المتحدة قواتها من البلاد”، مبينة أنه (التنظيم) “عزز قدراته في العراق”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية