بغداد 31°C
دمشق 24°C
الخميس 6 مايو 2021
قادة عسكريين أمريكيين: قرار عبد المهدي سيقوض جهود مكافحة الإرهاب - الحل نت
داعش 2 أكد مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون" أن الحملة ضد تنظيم داعش في سوريا لن تكون عبر الضربات الجوية الساحقة بأسلوب "الصدمة والرعب" إنما حملة طويلة الأجل وعلى نطاق أضيق. وقال وزير الدفاع تشاك هاجل إن الخطة الحالية للجيش الأمريكي ستعرضها على الرئيس باراك أوباما القيادة المركزية للجيش وإنها تتصور ضرب الملاذات الآمنة للتنظيم من أجل تدمير البنية التحتية والقدرات في مجال الإمداد والتموين ومراكز القيادة. وقال رئيس الأركان الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي إن الضربات الجوية الساحقة ستضعف قدرات الدولة الإسلامية هناك مع استمرار الجهود على نطاق أوسع لهذه الغاية ومن ذلك تدريب مقاتلين سوريين في السعودية. وقال في كلمته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ "لن يكون ذلك مثل حملة "الصدمة والرعب" لأن هذه ليست ببساطة الطريقة التي يقوم عليها تنظيم الدولة الإسلامية. لكنها ستكون حملة متكررة ومتواصلة". وكان تعبير الصدمة والرعب قد شاع استخدامه لوصف الهجوم الجوي الأولي على بغداد في الحملة الأمريكية للإطاحة بصدام حسين في عام 2003 وهو يشير إلى عقيدة عسكرية تقوم على الاستخدام الكاسح للقوة لتقويض إرادة العدو على القتال.      

قادة عسكريين أمريكيين: قرار عبد المهدي سيقوض جهود مكافحة الإرهاب


رصد- الحل العراق

نقلت صحيفة ” #مليتري_تايمز ” عن مصادر عسكرية أميركية أن قرار #الحكومة_العراقية إلزام #التحالف_الدولي بأخذ موافقتها قبل تحليق طائراته «سيقوض جهود مكافحة الإرهاب».

وتشير صحيفة في تقرير لها، أن «المسؤولين العسكريين الأمريكيين يحتاجون الآن للحصول على موافقة عراقية قبل إطلاق أي عمليات عسكرية جوية».

وتقول الصحيفة، إنه استناداً لبيان صادر عن #البنتاغون، فأن «قادة عسكريين كبار ضمن قيادة #العمليات_المشتركة للتحالف الدولي ضد داعش في #العراق، التقوا بمسؤولين عسكريين عراقيين، لمناقشة التفويض بخصوص الحصول على موافقة مسبقة لتسيير أي طائرة #هليكوبتر أو  #مسيرة أو  #مقاتلة ».

وجاء في البيان «كوننا ضيوفاً ضمن حدود دولة العراق السيادية، فأن القيادة المشتركة لقوات التحالف في العراق، تمتثل لجميع قوانين العراق والتوجيهات الصادرة عن الحكومة العراقية، وأن التحالف الدولي بقيادة #الولايات-المتحدة امتثل مباشرةً لجميع التوجيهات التي تلقيناها من شركائنا العراقيين نزولاً عند أمر رئيس الوزراء».

وتؤكد الصحيفة، أن «قوات التحالف ستحتاج إلى موافقة الحكومة العراقية لتمرير أي طلب بالطيران عبر أجوائها، ويشتمل ذلك أيضاً على الطلعات العاجلة الخاصة بدعم قوات التحالف التي تحارب داعش في مناطق شمالي البلاد».

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قد أصدر الخميس الماضي، 15 آب 2019، قراراً بإلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية، بما في ذلك موافقات تحليق طائرات الاستطلاع والطائرات المقاتلة والمسيرة، سواءً العراقية أو الأجنبية، مهدداً بمعاملة أي عملية طيران غير مخولة عبر الأجواء العراقية على أنها «معادية».

تحرير- سيرالدين يوسف

———————————————————————————-


التعليقات