ما حقيقة سيطرة “الجيش السوري” على مدينة خان شيخون بريف إدلب؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

إدلب (الحل) – واصلت قوّات “الجيش السوري” محاولاتها التقدم في مناطق ريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع احتدام المعارك قرب مدينة خان شيخون مع فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوّات السوريّة تمكنت من الدخول للمرة الأولى منذ عام 2014 إلى الأطراف الشمالية الغربية لمدينة خان شيخون والسيطرة على مباني بها عقب هجوم معاكس نفذته على مواقع الفصائل انطلاقاً من مواقعها في كفرطاب على أطراف خان شيخون الغربية حسب المرصد.

من جانبها نفت مصادر عسكريّة تابعة لفصائل المعارضة أي تقدم لقوّات النظام داخل مدينة خان شيخون، مشيرةً إلى أن المعارك لا تزال تبعد عدّة كيلو مترات عن المدينة حيث تتركز الاشتباكات على حاجز يعرف باسم “حاجز الفقير غرب المنطقة”، كما أعلنت هيئة تحرير الشام تفجير عربات مفخخة خلال المعارك المحتدمة قرب خان شيخون.

وكانت قوّات النظام سيطرت على العديد من المناطق بريف إدلب الجنوبي، وأصبحت على مقربة من مدينة خان شيخون التي تعد من أبرز معاقل فصائل المعارضة في الشمال السوري، تزامن ذلك مع استمرار حملة القصف على كافة قرى وبلدات الشمال لا سيما جنوب إدلب.

إعداد: فتحي سليمان – تحرير: مالك الرفاعي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ZVcNs
المزيد