هذه حقيقة تصدير النفط الإيراني إلى السّاحل السّوري عبر الأراضي العراقيّة

خاص – الحل العراق

نفى مصدرٌ مسؤول في #وزارة_النفط_العراقية، الأربعاء، وجود أي اتفاقٍ بخصوص تصدير النفط الإيراني إلى #سوريا عبر الأراضي العراقية.

المصدر ذاته كشف للحل العراق، أن «طهران ترغب في تصدير نفطها عبر أنبوبٍ يمر بالأراضي العراقية إلى #ميناء_بانياس في الساحل السوري، لكن #بغداد لم توافق على الطلب الإيراني حتى الآن».

وأوضح المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن ««العراق يريد تصدير نفطه من خلال #سوريا، ويسعى إلى ذلك، ولهذا نستبعد موافقة #الحكومة_العراقية على المشروع الإيراني مد أنابيب النفط عبر أراضيه».

مؤكّداً أن «هذا الطرح لم يتم بشكلٍ رسمي حتى اللحظة، وإنما هو فقط على مستوى الإعلام، وقد يندرج ذلك ضمن الحرب الإعلامية الإيرانية- الأميركية».

يأتي ذلك في وقتٍ تحدّثت وسائل إعلامٍ عربية، عن رغبة إيران بإعادة إحياء مشروع لتصدير نفطها عبر أنبوبٍ يمر بالأراضي العراقية إلى ميناء بانياس السوري المطل على #البحر_المتوسط.

فيما تسعى #طهران من وراء ذلك، الالتفاف على #العقوبات_الأميركية المفروضة عليها وتجنب #مضيق_هرمز، الذي تخشى إغلاقه في حال نشوب مواجهة عسكرية.

وكانت إيران قد طرحت فكرة المشروع في 2014، إلا أنه توقّف مع سيطرة تنظيم #داعش على مساحاتٍ شاسعة من شمال وغربي العراق، بحسب ما نقلته وسائل إعلامٍ عربية.

 

إعداد- محمد الجبوري            تحرير- فريد إدوار


 

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية