بغداد 35°C
دمشق 31°C
الثلاثاء 3 أغسطس 2021
حنان الفتلاوي تختار الطريقة "العشائرية" للرد على الشيخ علي - الحل نت


خاص ـ الحل العراق

عقب سلسلة #التغريدات التي نشرها النائب في البرلمان العراق فائق الشيخ علي، عبر حسابه الخاص في “تويتر”، التي تطرق فيها إلى وسم رئيس حركة “#إرادة#حنان_الفتلاوي، بكلمات نابية، وتهديدها بكشف “ليالي بيروت”، أمس الأربعاء.

اختارت الفتلاوي اللجوء إلى عشيرتها “آل فتلة” لمحاسبة الشيخ علي.

مصدر مقرب من الفتلاوي، قال لـ”الحل العراق“، إن «تغريدات فائق الشيخ علي، لم تذكر اسم #الفتلاوي، إنما كانت هي تلميحات واضحة، والكل يعرف من هو المقصود بتغريدات الشيخ علي، ولهذا لا يمكن مقاضاته، كونهُ لم يذكر اسمها واكتفى بالتلميحات».

مبيناً أن «حنان الفتلاوي، ستلجأ لعشيرتها من أجل محاسبة الشيخ علي، والأيام المقبلة، سيكون هناك تحرك #عشائري رسمي على عشيرة #النائب، وتم اجراء اتصالات مع عشيرته في محافظة #النجف».

من جانبه، قال الخبير القانوني #علي_التميمي لـ”الحل العراق“، إن «القضاء العراقي لا يمكن أن يسجل دعاوى #قذف وتشهير، اذا لم يمكن هناك دليل على أن الشخص أساء إلى شخص آخر من خلال ذكر اسمه، وهذا الشيء مفقود في تغريدات الشيخ علي، كونه رجل #قانوني ويعرف كيف يتصرف».

أما رئيس كتلة “إرادة” في #مجلس_النواب حسين عرب، فد أشار في اتصالٍ مع “الحل العراق“، إلى أن «تجاوزات فائق الشيخ علي، كثرت خلال الفترة الماضية، وهو يتجاوز على مقام #مراجع دينية وشخصيات سياسية كثيرة، بل وصل به الأمر إلى الطعن بشرف من يخالفه #الرأي السياسي».

وشدَّد عرب على أنه «مع بداية الفصل التشريعي لمجلس النواب، سيكون لنا موقف حازم، من أجل إيقاف هذه التجاوزات التي تسيء إلى #السلطة_التشريعية في #العراق، وتقديم طلب برفع الحصانة عن الشيخ علي واسقاط عضويته، وهناك دعم برلماني كبير لهذا الاجراء، بسبب تجاوزات فائق الشيخ علي المتكررة».

وجاءت تغريدات النائب فائق الشيخ علي، بعد تصريحات متلفزة لحنان الفتلاوي بأن «دور المدنيين غير موجود على أرض #الواقع وإن نشطاء في #مواقع_التواصل يظهرون على #التلفاز دون أن يقدموا شيئاً للبلد».

وبشأن النائب الشيخ علي، بيَّنت أنه «إذا كان مدنياً فعلى المدنية #السلام، فهل المدنية التكلم بكلام بذيء، أو أن المدنية أن أسب شعبي أو أن أكفّر أو أسب مراجع دينية، أو المدنية أن أتلفظ بألفاظ لا يقبلها الذوق #العام».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية