خسائر جديدة للمعارضة.. والرئاسة التركية تعلن: «مع أمريكا سنحمي إدلب»

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – أفادت مصادر إعلامية محلية بأن #الجيش_السوري حقق مكاسب جديدة على حساب فصائل المعارضة في #إدلب، وانتزع السيطرة على ثلاثة مواقع جديدة، مع استمرار القصف العنيف جداً على عدة مناطق أشدها كان في معرة النعمان.

وجاء تراجع فصائل المعارضة بالتزامن مع إعلان الرئاسة التركية الوصول إلى اتفاق مع الولايات المتحدة سيتم فيه التعاون “لحماية المدنيين في إدلب”.

وقالت وكالة الأناضول نقلاً عن مصادر رئاسية، إن مكالمة هاتفية جرت بين رجب طيب #إردوغان ونظيره الأمريكي دونالد #ترامب اتفق خلالها الرئيسان على “مواصلة التعاون بهدف منع وقوع أي أزمة إنسانية جديدة في إدلب، وحماية المدنيين الذين يتعرضون لهجمات مستمرة من قبل النظام”، وفق ما ورد.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بداية التصعيد نهاية نيسان/أبريل الماضي حتى نهاية أمس الأربعاء مقتل 1031 مدني نتيجة هجمات الجيش السوري وحليفه الروسي، بينهم 256 طفل و181 امرأة.

ودخل الجيش السوري مساء أمس بلدة الخوين وأرض الزرزور وتل أغير ومزارع التمانعة، بحسب وسائل إعلامية مقربة من دمشق.

وتقول الفصائل المدعومة من أنقرة في الشمال إنها لم تتدخل لحماية إدلب بسبب خوفها من “طعن جبهة النصرة لها بالظهر”، وفق تعبيرها.

إعداد وتحرير: سامي صلاح

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ct1S6
سامي صلاح

سامي صلاح

محرر في قسم الأخبار بموقع الحل. مهتم بمتابعة النزاعات وأخبار القوى المتشددة والجماعات الإرهابية.
المزيد