بغداد °C
دمشق 25°C
الإثنين 10 أغسطس 2020

ليلةٌ دامية في البصرة.. العشائر تقتل بعضها والحكومة تُمهلها خمسة أيام


خاص ـ الحل العراق

لم تكن ليلة أمس الأربعاء، ليلةً عادية في #البصرة، فقد شهدت نزاعاً عشائرياً كبيراً، راح ضحيته أكثر من خمسة أفراد، لم يُعلم لغاية الآن لأية جهة أو عشيرة ينتمون.

المعركة بدأت عند الساعة التاسعة مساءً، في بلدة #الهوير بالبصرة، إثر سيطرة العشائر على الساحات والشوارع، وإيعاز المواطنين بعدم التدخل في النزاع، كما أعلنت عبر مكبرات الصوت في #المساجد حالة الحرب وحظر التجوال.

جهاز #الرد_السريع، وهو أبرز القوى الأمنية المتعلقة بالمداهمات للحالات الإرهابية والإجرامية، وقد أوكلت إليها حل الخلافات و #النزاعات_العشائرية، حاولت التدخّل، إلا أن المعركة كانت حامية بين العشائر.

وقرر الرد السريع إمهال العشائر المتنازعة في البصرة خمسة أيام لحل “المشاكل” فيما بينها.

وسائل إعلام محلية قالت إن «قائد عمليات البصرة وقائد الرد السريع وعدد من الضباط اجتمعوا مع شيوخ ووجهاء البصرة لحل موضوع النزاع العشائري الذي اندلع ليلة أمس ضمن منطقة “الهوير” في البصرة».

وأضافت أن «#القوات_الأمنية أمهلت العشائر المتنازعة فيما بينها خمسة أيام لحل مشاكلهم، وإلا سيكون الرد من القوات قاسياً لتلك العشائر».

ولم يتمكن “الحل العراق” من معرفة أسباب الخلاف بين #العشائر، إلا أن مصادر محلية قالت إن «النزاع العشائري حدث بسبب خلاف على عقد تجاري كان من المفترض أن يجري بين عشيرة معينة مع الحكومة المحلية في البصرة، إلا أن عشائر أخرى أرادت ذات العقد ووقع الاشتباك».

ويُعاني #العراق حالة من الاضطرابات والفوضى وعدم احترام القوانين، والتعدي على مؤسسات وأملاك الدولة من قبل الأحزاب والميلشيات المسلحة والعشائر.

لا سيما تلك التي تحتكر السلاح خارج #المنظومة_الدفاعية والأمنية العراقية وخارج السياقات الدستورية.

 

إعداد- ودق ماضي      تحرير- فريد إدوار


 


التعليقات