لهذا السبب هدّد نتنياهو الفصائل المُسلّحة باللهجة العراقية

خاص ـ الحل العراق

اعتبر الباحث بالشؤون الأمنية #هشام_الهاشمي، أن تغريدة نتنياهو باللهجة العراقية #ديروا_بالكم، هي إشارة إلى تهديد الفصائل المدعومة من إيران المنضوية تحت هيئة #الحشد_الشعبي، لأن «هذا التهديد من شأنه أن يرفع نسبة جمهور ناخبيه».

مؤكّداً أن ذلك، «يُحفّز #أميركا على تبرير أفعال نتنياهو وهو يعلم أن تلك الفصائل لا تستطيع تهديد #إسرائيل من العمق العراقي بأي شكلٍ من الأشكال، لضعف القدرات والقوة الصاروخية الهجومية والدفاعية».

الخبير الأمني والعسكري العراقي هشام الهاشمي

تصريحات “الهاشمي” جاءت، بعد أن أقرّ رئيس الوزراء الإسرائيلي، ضمنياً، باستهداف مقرات الحشد الشعبي، للحفاظ على أمن إسرائيل من كافة الجهات، حسب قوله.

وأضاف في تغريدةٍ على تويتر «قد قلت لهم هذا الأسبوع إن عليهم أن يحذروا بأفعالهم واليوم أقول لهم: (ديروا بالكم)».

إلى ذلك، أوضح “الهاشمي” في حديثٍ لـ الحل، «أن الواقع المتغير في #العراق، قد يدفع بدخول فصائل الحشد إلى حلبة الصراع الأميركي الإيراني وهو ما ستجعل #الحكومة_العراقية أمام عملية اتخاذ قرارات أكثر تعقيداً، منها الردع القانوني والقضائي بحق من يستخدم السلاح في تهديد التواجد الأميركي».

وكان نتنياهو قد اعترف في وقتٍ سابق، بتنفيذ الجيش الإسرائيلي هجمات ضد قواعد عسكرية في العراق، معتبراً إياها «مقرات إيرانية».

وشدَّد على أنه «أعطى الجيش حرية التصرف وأمر قوات الأمن بإحباط مخططات #إيران».

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها الحشد الشعبي لانفجاراتٍ قوية، فضلاً عن هجوم وقع الأحد 25 آب 2019 ، واستهداف سيارة على الحدود السوريّة العراقيّة.

 

إعداد- ودق ماضي          تحرير- فريد إدوار


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية