بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020

الكردستاني يؤكّد على علاقته «الطيبة» مع إيران رغم الخلافات بين البيشمركه والحشد


خاص ـ الحل العراق

تبدو العلاقة السياسية جيدة بين #الحزب_الديمقراطي_الكردستاني الذي يتزعمه #مسعود_بارزاني مع إيران، إلا أن التوتر والخلافات عميقة مع #الحشد_الشعبي وتحديداً في منطقة #سهل_نينوى الخاضعة لحشد الشبك.

عضو الحزب #عماد_باجلان، قال لـ”الحل العراق”، إن «الأحاديث التي تصدر عن سوء العلاقة بين #إيران وأربيل، هي أخبار عارية عن الصحة، لأننا نملك علاقة طيبة جداً مع إيران ولها قنصلية في إقليم كردستان».

وأضاف أن «علاقتنا مع طهران ترتبط بأبعاد كثيرة منها تاريخية وجغرافية واقتصادية وحتى اجتماعية، إلا أن الحزب يختلف مع توجهات الحشد الشعبي، وتحديداً مع #الحشد_الشبكي».

مبيناً أن «اللواء 30 من الحشد الشعبي، يمارس تعسفاً مع الأكراد الذين يزورون سهل نينوى، كما أنهم يبثون سموماً عن الأكراد، وليس كل الشبك، إنما عائلة “آل القدو”».

ويسيطر الحشد الشبكي على منطقة سهل نينوى، سيطرة كاملة، ويتحكمون بموارد البلدات والقرى.

في وقتٍ يؤكد مراقبون أن عناصر الشبك المسلحين يمنعون عودة النازحين ويفرضون الإتاوات على الأهالي.

وكانت مواقع إخبارية وصحف عربية، قد تحدّثت في وقتٍ سابق عن وجود خلافاتٍ بين القوات الكردية #البيشمركة المرابطة على حدود منطقة “سهل نينوى” وبين قوات الحشد الشعبي، الأمر الذي من شأنه أن يستغله تنظيم #داعش، بحسب مسؤولين عسكريين.

الأمر ذاته أشار إليه نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الشرق الأوسط “مايكل مولروي”، واعتبر أن «تنظيم “داعش” يسعى للظهور مجدداً ويستغل الثغرات الأمنية الموجودة في المناطق المتنازع عليها وعلى طول الخط الفاصل بين القوات العراقية والكردية»، مؤكداً على أهمية «تعزيز التنسيق بين تلك القوات».

 

إعداد- ودق ماضي                   تحرير- فريد إدوار


 


التعليقات