بعد سنوات من الاختفاء «سلمان رشدي» يظهر ويتحدّث عن تجربته

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

قال الكاتب «سلمان رشدي»، الذي أثار جدلا واحتجاجات واسعة وصلت إلى صدور فتوى بإهدار دمه في الثمانينيات على خلفية كتاب «آيات شيطانية»، إنه تعلم كثيراً من تجربته، مثل فن الأدب وحرية التعبير وحق قول أمور لا تعجب أناسا آخرين.

جاء ذلك خلال مقابلة له مع الـ”CNN” مشيراً إلى أن أكثر ما تسبب بتعاسته خلال السنوات الماضية، «الأمور المعتادة والواضحة، منها 10 سنوات من الصمت، وصعبة بسبب مهاجمتي ومهاجمة عملي وروايتي».

وأوضح «رشدي» أنه: «متفاجئ أنني في حال جيدة، نعم كانت السنوات الماضية صعبة جداً، ولكن في بعض الأحيان تتعلم أمورا عن نفسك عندما تُضع في موقف بغاية التوتر، وتتعلم إن كنت قادرا على التعامل معها أو لا».

وفي رده على سؤال حول طول بقائه مختفياً عن الأنظار، أجاب: «كنت قلقا دوما من هذا المصطلح لأن الحراسة المشددة يمكن ملاحظتها بصورة لا تصدق».

وأضاف يحصل هذا لأن «هناك جيشا صغيرا يحيط بك وهذا يدفعك للشعور بأن ما يحدث معاكس تماما للاختباء».

وقال في تعلمه درس من هذه التجربة «تعلمت ربما أنني أقوى مما اعتقد، واعتقد أن ما يحصل هو أنك تتعلم التقدير أكثر تقدير الأشياء أكثر مما كنت في السابق، مثل فن الأدب و #حرية_التعبير وحق قول أمور لا تعجب أناسا آخرين».

يُشار إلى أن الكاتب #سلمان_رشدي بريطاني من أصول هندية، برز اسمه في الثمانينيات من القرن الماضي، بعد روايته «آيات شيطانية،» التي اعتبرت «مهينة للإسلام» وأثارت #احتجاجات في جميع أنحاء العالم الإسلامي، ما دفع #المرشد_الأعلى الإيراني السابق، #آية_الله_الخميني لإصدار فتوى بإهدار دمه.

إعداد وتحرير: معتصم الطويل
الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/mqwFD
المزيد