النجيفي: السياسيون السُنة لا يملكون القدرة على تشكيل جبهة معارضة

  أكد وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس على أن "وجود أكثر من 1.5 مليون سوري في لبنان أثّر بشكل مباشر على القطاعين العام والخدمات على صعيد وطني". ودعا درباس، وممثلة مفوضية الأمم المتّحدة للاجئين في لبنان نينات كيلي، إلى "تجديد الاستثمار في البنية التحتية اللبنانية لمساعدة البلاد على إدارة تدفق اللاجئين هرباً من الأزمة السورية"، وذلك بعد إطلاق تقرير جديد بعنوان "المجتمعات اللبنانية تحت المجهر: دعم المجتمعات وحماية اللاجئين"، ويعرض التقرير 278 مشروعاً جديداً لدعم المجتمعات المحلية تم تنفيذها في لبنان منذ عام 2011، بكلفة إجمالية قدرها 25.5 مليون دولار.

رصد ـ الحل العراق

في معرض رده على تساؤل طرحه “الحل العراق” على القيادي في تحالف ” #القرار ” #أثيل_النجيفي، بشأن إمكانية #الأحزاب_السنية بتشكيل جبهة #معارضة كتيار #الحكمة، قال إن « #السنة لا يمكنهم التوجه نحو المعارضة».

وأضاف النجيفي أن «الكتل السنية لا تملك القدرة على التحدَّث بلغة التهديد والوعيد، كما الكتل #الشيعية، التي وصلت إلى مرحلة تهديد رئيس الحكومة #عادل_عبد_المهدي بالإقالة».

مبيناً أن «أي شخصية سياسية سنية إذا طرحت فكرة المعارضة، فهو عبارة عن شو إعلامي، واستعراض أو وسيلة ضغط على الحكومة من أجل الحصول على المكاسب الحزبية والمناصب والامتيازات».

ولفت النجيفي، إلى أن «الكتل # الشيعية وحدها القادرة على التحكم بالحكومة، وتحديداً تحالفي #البناء و #سائرون، وهاتين الكتلتين قادرتين على إقالة عبد المهدي أو إبقائه في الحكم».

يشار إلى أن النجيفي نفسه كان قد أكد لـ”الحل العراق” في وقت سابق، أن سياسيين من المكون السني اجتمعوا لأكثر من مرة من أجل اللجوء إلى إعلان جبهة # معارضة للحكومة، ولكن يبدو أن المساعي باءت بالفشل.

وتعاني الكتل السياسية السنية العراقية، من حالة تشظي وانقسام مؤخراً، بعدما هدد تحالف #المحورالوطني باستبدال #محمد الحلبوسي من رئاسة البرلمان، وتمسك تحالف #العراق_هويتنا به، ويؤكد المتابعين للشأن السياسي العراقي، أن الانقسام الحاصل أضعف من موقف المكون السني، وجعلته هامشياً في معادلة العراق السياسية.

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف