بغداد 29°C
دمشق 26°C
الأحد 9 مايو 2021
مصدر لـ"الحل": عبدالمهدي تسلَّم رسالة من نتنياهو.. هذه فحواها - الحل نت
دي-مستورا اتفق وزير الخارجية والمغتربين السوري (وليد المعلم) مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا (دي ميستورا) على "إرسال بعثة من مكتبه في دمشق إلى حلب للاطلاع على الأوضاع فيها"، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).
و
يأتي هذا الاتفاق بعد اجتماع عقده الطرفان في العاصمة دمشق مساء الأمس، جرى خلاله التباحث حول خطة دي ميستورا المتضمّنة تجميد القتال في حلب. 
وعلى صعيد متصل، اجتمع رئيس الائتلاف السوري المعارض (خالد خوجا) وعدد من أعضاء الإئتلاف والحكومة المؤقتة، مع مجلس محافظة حلب المعارض وعدد من القيادات العسكرية، لاتخاذ موقف موحد باسم مدينة حلب بشأن مبادرة دي ميستورا.
قال خوجا خلال الاجتماع إن أي حل يجب أن يكون "حلاً وطنياً شاملاً لكل الأراضي السورية"، كما أكد على ضرورة "منع النظام من الاستفادة من أي مبادرة، وألا تؤدي المبادرات لخسران الحاضنة الشعبية".
وشددت كلمات ممثلي مجلس محافظة حلب، على أن التعامل مع المبادرات الدولية يجب أن يكون "بما يوقف معاناة السوريين وعدوان النظام عليهم، دون السماح باستغلالها لتحسين مواقعه".

مصدر لـ”الحل”: عبدالمهدي تسلَّم رسالة من نتنياهو.. هذه فحواها


خاص ـ الحل العراق

أفاد مصدر سياسي، اليوم الخميس، بأن رئيس الحكومة العراقية #عادل_عبدالمهدي، تسلّم رسالة من #الحكومة_الإسرائيلية، تضمّنت اعترافاً بضرب معسكرات تابعة لـ”#الحشد_الشعبي”.

المصدر قال لـ”الحل العراق“، إن «عبدالمهدي تسلّم الأسبوع الماضي رسالة شفية من طرف #أميركي، تتضمن اعتراف #إسرائيل بضرب معسكرات الحشد، وتحديداً #الفصائل الموالية لإيران».

مبيناً أن «الرسالة كانت مرسلة من الرئيس الإسرائيلي #بنيامين_نتنياهو إلى عبدالمهدي، وغايتها أن إسرائيل قصفت مستودعات الحشد التي تحتوي على صواريخ #إيرانية تُهدد الأمن في تل أبيب».

ولفت المصدر إلى أن «عبدالمهدي رفض الرد على الرسالة، فيما أبدى امتعاضه من “#الوقاحة الإسرائيلية” بحسب ما قاله لمقربين منه، وانتقد استهدافها لبلد مهم مثل #العراق».

وكان النائب عن كتلة “#الفتح” أحمد الاسدي، قد كشف في وقتٍ سابق، عن توصل الحكومة العراقية الى أدلة تؤكد تورط إسرائيل بقصف مقار #الحشد_الشعبي، فيما أشار الى أن «الحكومة ستلجأ الى تقديم شكوى لدى #الأمم_المتحدة».

وكانت عدة مقراتٍ للحشد الشعبي في (إمرلي، بغداد وبلد) قد تعرّضت في وقتٍ سابق، لقصفٍ جوي من طائرات مجهولة، أكدت الحكومة العراقية حينها، أن الضربات «تمت من خلال عملٍ خارجي مُدبّر» دون تحديد تلك الجهة.

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات