ضربة أخرى لمخلوف: شركة للحرس الثوري تستحوذ على رخصة للجوال في سوريا

ضربة أخرى لمخلوف: شركة للحرس الثوري تستحوذ على رخصة للجوال في سوريا

كشفت صحيفة «الشرق الأوسط» أن بدء تنفيذ اتفاق بين شركة #إيران ية يدعمها الحرس الثوري ال #إيران ي، والمؤسسة العامة للاتصالات التابعة للحكومية السورية، لتشغيل مشغل ثالث للهاتف الجوال في سوريا، بات في حكم المؤكد.

وقالت الصحيفة إن #الحرس_الثوري_ال #إيران ي بذلك يكون قد استحوذ على حصص من شركتيّ «سيريتل» و«إم تي إن»، وسط استمرار المفاوضات لوضع اللمسات الأخيرة على شروط العقد.

وأضافت الصحيفة في تقريرها أن ذلك يجري بعد أيام من بدء إجراءات ضد شركة «سيريتل» التي يملك # #رامي_مخلوف ، ابن خال الرئيس السوري # #بشار_الأسد ، الحصة الأكبر فيها، وسط أنباء عن تحويل قسم من حصصها إلى «صندوق الشهداء» من الجيش السوري.

وأوضح التقرير أن هناك اقتراح بأن «تشكل شركة #إيران ية – سورية؛ بحيث يضمن العقد 40%، لشركة ورجال أعمال من # #إيران ، و40%، لرجال أعمال و(# #صندوق_دعم_الشهداء ) السوريين، و20% فقط؛ لـ(# #المؤسسة_العامة_للاتصالات ) الحكومية السورية».

وحسب الاقتراح، فإن الجانب ال #إيران ي سيمثل عبر شركة «إم سي آي» وهي جزء من مؤسسة تحتكر الاتصالات في #إيران . وهي منذ 2009 مرتبطة بـ«الحرس الثوري ال #إيران ي»، علماً أنها حاولت في 2010 بالاستحواذ على رخصة هذا العقد التشغيلي لكن # #دمشق رفضت حينها.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة «رويترز» كانت قد نقلت عن باحث في «معهد كارنيغي للسلام» الدولي من أن «الاتصالات قطاع حساس للغاية. وسيسمح العقد ل #إيران بمراقبة وثيقة للاتصالات السورية»، بالإضافة إلى تخلي «سيريتل» و«إم تي إن» عن نسبة من حصتهما في السوق السورية.

إعداد وتحرير: معتصم الطويل
الصورة من الأرشيف