واشنطن: عدم استعادة أوروبا مواطنيها من «داعش» لدى «قسد» تهديدٌ لأمن المنطقة

واشنطن: عدم استعادة أوروبا مواطنيها من «داعش» لدى «قسد» تهديدٌ لأمن المنطقة

أكد وزير الدفاع الأمريكي مايك إسبر، من أن امتناع دول أوروبا من استعادة مواطنيها المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، في إطار الحملة ضد تنظيم «داعش» يهدد أمن المنطقة.

جاءت تصريحات إسبر، في مستهل زيارته إلى لندن، اليوم الجمعة، قائلاً: إن «نحو ألفي متطرف أجنبي، كثيرون منهم من أوروبا، ما يزالون محتجزين لدى #قوات_سوريا_الديمقراطية ذات الغالبية الكردية #شمال_شرقي_سوريا».

وحذر #وزير_الدفاع_الأمريكي، من أن «هؤلاء متواجدون في مراكز غير مخصصة، ما يشكل خطراً متزايداً على الوضع الأمني الهش في المنطقة»، وفق ما نقلته “RT” عن «الغارديان.

وأوضح #مارك_إسبر أن «هذا وضع لا يحتمل»، متسائلاً: كم من الوقت يمكن أن يستمر ذلك؟

وشدد الوزير على أنه «وحسب اعتقاده يجب استعادتهم والتعامل معهم بطريقة مناسبة، وإن لم يحدث ذلك، فإن هذا سيشكل خطرا على أمن المنطقة».

من الجدير بالذكر، أن قوات سوريا الديمقراطية، متمثلة بالإدارة الذاتية قد طلبت أكثر من مرة من دول #الاتحاد_الأوروبي استعادة مواطنيها، حفاظاً على #أمن_المنطقة، أو إجراء #محاكمات_دولية خاصة بهم والتحرّك على أساسها.

إعداد وتحرير: معتصم الطويل
الصورة من الأرشيف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية