مع ختام معرض دمشق الدولي: «الحل» يكشف عن إجبار الشركات الخاصة للمشاركة في فعالياته

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

دمشق (الحل) – اختتم يوم الجمعة، فعاليات معرض دمشق الدولي، بنسخته الواحدة والستين، والتي وصفت بـ«الهزيلة من ناحية الحضور الجماهيري، والمشاركة الدولية».

وحمل المعرض هذا العام شعار «من دمشق إلى العالم» وقالت الحكومة إن 38 دولة عربية وأجنبية شاركت فيه، أبرزها دولة #الإمارات، كما قالت إدارة المعرض إن «االمساحة التي شغلتها الشركات هذا العام هي الأكبر على مدار تاريخ دورات المعرض».

وعلم موقع «الحل نت» من مصدر مطلع يتبع لإحدى #الشركات_الخاصة، مع التأكيد بعدم ذكر الاسم لضرورات أمنية، أن «كتاباً رسمياً أرسل إليهم وإلى العديد من الشركات المشابهة لهم، يؤكد على ضرورة المشاركة في #معرض_دمشق_الدولي، ودفع مبلغ قدره 250 ألف ليرة سورية من أجل حجز مساحة لهم بأحد الأجنحة».

وتكررت المساءلة أكثر من مرة من الجهة التي طلبت منهم المشاركة في المعرض، وطلبت هذه الجهة التي تتبع لمؤسسة حكومية أسماء من سيشاركون وعددهم، في إشارة «تهديدية» إلى ضرورة المشاركة وإلا سوف يكون هنالك «عقوبة!».

وفي جولة لها لمراسلة موقع «الحل» داخل معرض دمشق الدولي، بدا واضحاً خلو العديد من الأجنحة من الموظفين، وبقاء المنتجات وبعض المكاتب وأسماء الشركات، مع وجود موظف أو موظفين فقط، دون أن يكون هناك فاعلية حقيقية في هذه الأجنحة، أو تجاوب مع الزائرين.

وانسحب الأمر على أقسام #الصناعات_والمنتجات_الغذائية_والزراعية، إذ يُهيمن على كل جناح شركة أو شركتان كبيرتان تتبعان للسلطات والجهات الحكومية التابعة لها بطريقة أو بأخرى، أما باقي #الشركات فوجودها شكلي من أجل الإعلام وحجز المساحة لا أكثر!

إعداد: رحاب عنجوري
الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/FyRmQ
المزيد