مصدر محلي: مقتل مدني تحت التعذيب في سجون “غصن الزيتون” بعفرين

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

ابلغت الشرطة العسكرية في #عفرين مساء اليوم، عائلة محمد حنيف حسين(30 عاماً) للقدوم إلى المشفى العسكري في عفرين لاستلام جثته، بعد يومين على اعتقاله و”تعذيبه حتى الموت” بتهمة التعامل مع #الإدارة_الذاتية، وفق ما أكد نشطاء من المدينة.

وقال “مركز عفرين الإعلامي” إن محمد حسين حنيف(30 عاما أب لولدين) من أهالي قرية بليلكو التابعة لناحية #راجو، توفي تحت التعذيب بعدما اختطفته الشرطة العسكرية الموالية للجيش التركي.

وأوضح المركز أن “محمد” المعروف “بحمادة” تعرض “للتعذيب الشديد” على يد عناصر #الشرطة_العسكرية في سجن ناحية راجو، وذلك بعد “اختطافه” في 30 آب الماضي مع مجموعة مدنيين من القرية.

واتهمت #منظمة_حقوق_الإنسان_في_عفرين رئيس مخفر راجو بضربه بشكل وحشي مستخدما كافة أساليب التعذيب، وكذلك تهديد ذويه لإجبارهم على دفع فدية مالية بغية إطلاق سراحه.

وأضافت المنظمة أن شقيق حسين، ومختار قرية بليلكو ورئيس المجلس المحلي لراجو وعضوين من المجلس حضروا مراسم استلام الجثة.

وأشارت المنظمة إلى أن “صلاح حسين” شقيق حمادة يعمل في المجلس المحلي براجو، ولا يزال مختطفا منذ 28 آب الماضي، بنفس التهمة الموجهة إلي شقيقه المرحوم، ومصيره مجهول لغاية اليوم.

وتؤكد مصادر عدة مقتل عشرات المدنيين من أهالي عفرين تحت التعذيب منذ سيطرة #القوات_التركية على المنطقة العام الماضي، حيث يتم اختطافهم من قبل عناصر فصائل غصن الزيتون، بهدف ابتزازهم والحصول على فدية مالية

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/BeUy6
جانو شاكر

جانو شاكر

صحفي مقيم في القامشلي، يكتب في القضايا الاجتماعية والسياسية، عمل كمراسل في عدد من المناطق السورية خلال سنوات الحرب، يعمل في مجال التدريب الصحفي محليا.
المزيد