نتنياهو يكشف موقعاً سريّاً لتطوير الأسلحة النووية في إيران

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، يوم أمس الاثنين، إن #إيران أقدمت على تدمير منشأة نووية، كانت تطور فيها أسلحة نووية، في موقع سري قرب #آباده، وذلك بعد أن افتضح أمرها.

ورغم أن “نتنياهو” كان دائماً” يطلق التصريحات ضد #ملف_إيران_النووي إلا أنها المرة الأولى التي يحدد فيها الموقع المستهدف، والذي قال إنه: “تم اكتشافه في مجموعة من الوثائق الإيرانية التي سبق أن حازتها #إسرائيل وكشفت عنها العام الماضي”.

وخلال تصريحات تلفزيونية عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي صورة من الجو لعدد من المباني الصغيرة وعليها إحداثيات، قال إن إيران أجرت في هذا الموقع تجارب لتطوير أسلحة نووية… وإن الصور التقطت لمنشأة آباده أواخر يونيو حزيران 2019.

واستعرض نتنياهو صورة التقطت بعد ذلك بشهر واحد ولم تعد المباني ظاهرة فيها، قائلاً: ”وعندما أدركت إيران أننا اكتشفنا الموقع، هذا هو ما فعلته.. دمروا الموقع.. محوه تماماً”.

وتأتي تصريحات نتنياهو بعد تقرير لوكالة “رويترز” للأنباء كشفت “رويترز” خلاله عن عثور #الوكالة_الدولية_للطاقة_الذرية على آثار لليورانيوم بموقعٍ في إيران.

وقال نتنياهو في وقتٍ سابق: “أدعو المجتمع الدولي للاستيقاظ وإدراك أن إيران تمارس الكذب الممنهج“. وأضاف: ”السبيل الوحيد لوقف زحف إيران صوب القنبلة وعدوانها في المنطقة هو الضغط والضغط والمزيد من الضغط”.

بالمقابل، رفضت إيران يوم أمس الاثنين على لسان وزير خارجيتها “محمد جواد ظريف”، ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” عن تطوير طهران أسلحة نووية في موقع سري معتبرة أن نتنياهو “يبحث عن ذريعة للحرب”.

وقال وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” عبر تويتر “من تمتلك أسلحة نووية حقيقية تتهمنا كذباً (بامتلاك أسلحة نووية)”. مضيفاً: هو والفريق باء. يريدون الحرب وحسب.”

وسبق أن أعلن “ظريف” أن ما وصفه (بالفريق باء)، يضم مستشار الأمن القومي الأميركي “جون بولتون” و”نتنياهو” وولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”.

رصثد (الحل)
الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/bgOWF
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد