البنتاغون: لدواعي أمنية لن نكشف عن عدد قواتنا في سوريا

البنتاغون: لدواعي أمنية لن نكشف عن عدد قواتنا في سوريا

قال مسؤول في #البنتاغون إن إستراتيجية القوات الأمريكية في سوريا لم تتغير. مؤكداً أن أعداد هذه القوات ستحدده الظروف على الأرض، رافضاً التعليق على الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام حول إرسال مجموعة أخرى منهم لدواعي أمنية.

جاء ذلك خلال تعقيب المسؤول على تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» حول استعدادات # #البنتاغون لإرسال 150 عسكريا إلى # #شمال_شرق_سوريا للمشاركة في تسيير # #دوريات_مشتركة مع # #تركيا هناك، ورداً على سؤالاً لوكالة «نوفوستي» الروسية حول الموضوع ذاته.

ورفض المسؤول في #البنتاغون التعليق على التقرير، موضحاً أن «إستراتيجية قواتنا في سوريا لم تتغير. ومع أننا نعمل على تطبيق مرسوم الرئيس بشأن انسحاب قواتنا من سوريا بشكل مستهدف ومنسق».

وأكد المسؤول في ختام رده على الوكالة، أن «عديد القوات ستحدده الظروف على الأرض»، مشدداً على أنه «وللدواعي الأمنية، لن نناقش الأعداد الدقيقة للقوات أو المواعيد (الخاصة بتغييرها)».

من الجدير بالذكر، أن #تركيا غير راضية من الطريقة التي تشرف وتخطط لها # #الولايات_المتحدة ، حول شكل # #المنطقة_الآمنة ، متهمة واشنطن أنها تعمل لمصلحة # #قوات_سوريا_الديمقراطية .

إعداد وتحرير: معتصم الطويل
الصورة من الأرشيف