خبير اقتصادي يتهم الـ«فيسبوك» بالوقوف خلف انهيار الليرة السورية

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

اتهم الخبير الاقتصادي شادي أحمد جهات خارجية وداخلية وراء تراجع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار بالسوق الموازية، وعلى رأسهم كتّاب الـ«فيسبوك»، موضحاً أن ما يجري معركة نقدية اقتصادية حقيقية، خلفها مجموعة من رجال الأعمال تقوم بلعبة إجازات الاستيراد.

وقال الخبير الاقتصادي إن هناك «مجموعة لا بأس بها من كتّاب الـ(فيسبوك) ساعدوا العدو الاقتصادي بعضهم يقصد وبعضهم لا) في حربه على #الليرة».

وكشف «أحمد» أن بعض «هؤلاء كان يأمل بالإطاحة بحاكم المركزي ليستلم مكانه، والبعض له نوايا أخرى كانت أخبث بكثير»، وفقاً لموقع «الاقتصاد اليوم».

وحسب الاقتصادي أن توقيت هذه «المعركة على الوطن» كان مدروساً بعناية، إذ جاء «متزامناً مع قيام الحكومة والمركزي بطرح 240 مليار ليرة دفعة ثمن #محصول_القمح ومليارات أخرى لباقي المحاصيل».

ورأى الخبير الاقتصادي، أن الهدف المباشر لهذه المعركة الاقتصادية، أولاً لـ«إجبار #البنك_المركزي على رفع سعر صرفه الرسمي إلى مستويات السعر الأسود، والثاني لإجبار المركزي وتحت ضغط الرأي العام بالتدخل في #السوق_السوداء عن طريق طرح دولارات (على غرار السياسات السابقة)، وبالتالي #استنزاف_الاحتياطي الموجود لديه المخصص لتمويل المستوردات الضرورية».

إعداد وتحرير: معتصم الطويل
الصورة من الأرشيف

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/lU3Gm
المزيد