«النصرة» مُصرّة على «تكفير» السوريين… سجن والد ناشط إدلبي بتهمة «الكفر» الملفقة


أفاد الناشط المعارض #حازم_داكل بأن «#جبهة_النصرة» اعتقلت والده في #إدلب بتهمة «الكفر»، وهو وصف جاهز تضع الجماعة الجهادية معارضيها وأقاربهم إن احتاج الأمر في السجون بسببه.

وكتب داكل في تغريدة إن “شرطة (الحسبة) التابعة لجبهة النصرة تعتقل أبي من منزله منذ البارحة مساءً بتهمة الكفر والزندقة، وهي تهم ملفقة معروفة أهدافها”.

وأضاف الناشط المقيم خارج سوريا والمعروف بمعارضته للفصيل المتشدد “أحمل جبهة النصرة، وشركاءها من حكومة الإنقاذ والمنظمات الإغاثية العاملة معها مسؤولية سلامته الجسدية والصحية، وأطالب بالإفراج الفوري”.

ووالد الناشط حازم (بسام داكل) عمره 56 عاماً، يعاني من أوضاع صحية صعبة، ومصاب بمرض السكر، جرى طرد زوجته من مقرات «النصرة» عند سؤالها عن حال زوجها، بحسب تصريح للناشط الشاب لموقع (جسر).

وتعتقل «النصرة» وأخواتها من الجماعات الجهادية النشطاء المعارضين لها في مناطق نفوذها، أحياناً بهدف تأديبي، وفي أوقات أخرى لأسباب انتقامية، كما حدث مع الناشط سامر السلوم الذي وصل خبر مقتله داخل معتقلات النصرة منذ أسابيع لذويه، رغم نشاطه الثوري منذ بداية الحراك ضد بشار الأسد.


التعليقات