مخاوف من تزوير «نتائج» الانتخابات المحلية المقبلة لصالح الجماعات المسلحة


خاص – الحل العراق

أعلن السياسي العراقي المستقل #ناجح_الميزان، اليوم السبت، عن وجود مخاوف سياسية وشعبية، من تزوير نتائج #انتخابات مجالس المحافظات في المدن والمناطق المحررة.

الميزان، قال لمراسل “الحل العراق”: إن «المحافظات والمناطق المحررة، حتى هذه الساعة، مازالت تحت سيطرة وسطوة الجماعات المسلحة، التي تعود لجهات سياسية لها ممثلين في #البرلمان، وكذلك #مجالس_المحافظات والحكومات المحلية».

مبيناً أن «تلك الجماعات المسلحة، سوف تعمل على ترهيب الأهالي من أجل انتخاب جهات سياسية محددة، تحت تهديد #السلاح، كما أن نتائج الانتخابات، ستكون عرضة للتزوير والتغيير من قبل هذه الجماعات والكتل السياسية التي تدعمها».

وشدد السياسي العراقي المستقل على «ضرورة إخراج كافة الجماعات المسلحة، تحت أي عنوان كانت من المحافظات والمدن المحررة، قبل موعد إجراء انتخابات مجالس المحافظات، من أجل أن تكون هذه الانتخابات نزيهة وعادلة».

وطالب الميزان بـ«ضرورة تواجد قوي وفاعل للمنظمات الدولية، للإشراف على العملية الانتخابية المقبلة، بغية الكشف عن أي أعمال تتم خارج القانون، وعدم الاكتفاء بالجهات الرقابية العراقية، التي تعود أغلبها إلى نفس الجهات السياسية المتنفذة، التي تعمل على تزوير وتغيير نتائج كل عملية انتخابية».

ومن المتوقع أن تجري انتخابات مجالس المحافظات في العراق، في نيسان 2020، فيما لا تحظى هذه المرة باهتمام شعبي وإعلامي، بل تشهد رفضاً واسعاً، حسب منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، جراء تمسك الأحزاب الحاكمة بالمناصب السيادية في المحافظات.

وكان مجلس النواب العراقي، قد صوَّت في تموز الماضي، على تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات (الانتخابات المحلية)، واعتبرته الأحزاب الصغيرة والقوى المدنية الجديدة، بأنه «تهديم لطموحها».

إعداد- محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات