بغداد °C
دمشق 26°C
الخميس 13 أغسطس 2020
داعش5 محمد المحيميد شن الطيران الحربي التابع للنظام السوري غارات على مقرات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في ديرالزور وريفها أمس، حيث استهدفت الغارات كل من حي الشيخ ياسين وشارع حسن الطه، بالإضافة لغارة على مقر داعش في حي العرضي والتي ادت لمقتل شخص و سقوط عدة جرحى بالإضافة للأضرار المادية. وفي السياق ذاته استهدفت الغارات مبنى البلدية في بلدة غريبة شرق ديرالزور مما أدى لمقتل خمسة عناصر من داعش في مبنى المرور والذي يتخذونه مقراً لهم، كما سرت أنباء عن هروب معتقلين من المبنى الذي يعد من سجون التنظيم ، مع العمل أن المنطقة كانت قد شهدت حملة اعتقالات ومداهمات قبل يومين.

بعد أن شَلَّتْ العقوبات الأمريكية اقتصادها.. طهران ترضخ لتعديل الاتفاق النووي


رصد- الحل العراق

أعلن المتحدث باسم #الحكومة_الإيرانية، #علي_ربيعي، إن #طهران مستعدة للقبول بإدخال تعديلات طفيفة على #الاتفاق_النووي، في مقابل رفع العقوبات عنها.

وأضاف ربيعي أنه «ينبغي رفع #العقوبات_الأمريكية بالكامل وقبول #واشنطن ببنود الاتفاق النووي قبل أي #مفاوضات»، لافتاً إلى أن «بلاده مستعدة لتقديم تطمينات للمجتمع الدولي بأنها لا تسعى لحيازة #السلاح_النووي».

وشدد ربيعي على أن البيان الثلاثي الصادر عن بريطانيا وفرنسا وألمانيا الذي اتهم إيران بالمسؤولية عن الهجوم على أرامكو «مرفوض بالمطلق»، كاشفاً من جهة أخرى أن «الرئيس الإيراني #حسن_روحاني سيقدم مقترحات مهمة في #نيويورك لبناء الثقة وكسر الجمود الحالي».

وكان الرئيس الأمريكي #دونالد_ترامب قد شن هجوماً في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء، على إيران، متوعداً أنه سيواصل فرض «عقوبات مشددة على طهران حتى تغير سلوكها»، ومجدداً اتهامها بـ«المسؤولية عن هجوم أرامكو».

واندلعت الأزمة بين #واشنطن و #طهران، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران في 8 مايو 2018، وتشديد #الولايات_المتحدة مؤخراً الخناق على #الاقتصاد_الإيراني، واتخاذها عدداً من التدابير العسكرية في المنطقة، وازدادت العلاقات أكثر تعقيداً بعد الهجوم الذي استهدف منشآت شركة #أرامكو #السعودية الأسبوع الماضي، واتهام #إيران بالمسؤولية عن ذلك.

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات