بغداد °C
دمشق 26°C
الجمعة 7 أغسطس 2020

بعد تهديدها برهن القوات الأمريكية.. كتائب “سيد الشهداء” تتبرأ من قصف السفارة الأمريكية


رصد- الحل العراق

أعلنت #كتائب “سيد الشهداء”، المدعومة من #إيران، براءتها وبراءة #الميليشيات المسلحة من عملية #قصف #السفارة_الأمريكية في العاصمة العراقية #بغداد.

وقال نائب الأمين العام لميليشيا “كتائب سيد الشهداء” #أحمد_المكصوصي، في لقاء متلفز: إن «الضربة التي استهدفت السفارة الأميركية في بغداد، لم تنفذها فصائل المقاومة، فضربات هذه الفصائل ثقيلة، كما أنها تتبنى الضربات التي تنفذها»، مبيناً أنه «من الممكن أن تكون هناك جهات، تحاول الاصطياد بالماء العكر، خلف هذه الضربة، وقد تكون جهات سياسية أو إرهابية».

من جانبه، قال الخبير الأمني والعسكري العراقي مؤيد الجحيشي، لـ”الحل العراق” : إن «الفصائل المسلحة في #العراق، والمدعومة من قبل #إيران، تخشى القول أو الاعتراف بأي عمل تقوم به ضد #القوات_الأمريكية أو المصالح الأمريكية في العراق، رغم ان قصف السفارة والقواعد الأمريكية في البلاد، هو من اعمال تلك الفصائل، التي دائما ما تهدد بذلك على الإعلام».

وأوضح الجحيشي، أن «تلك الفصائل تنكر هذا الشيء، كونه تعرف جيداً ان #الولايات_المتحدة الأمريكية، سوف ترد على أي جهة تقوم بأي عمل عسكري ضدها داخل الأراضي العراقية، خصوصاً أن الجانب الأمريكي قد أبلغ الحكومة العراقية بذلك، بكل صراحة ووضوح».

وأضاف الخبير الأمني والعسكري العراقي، أن «سبب نكران ذلك الشيء من الفصائل المدعوم من إيران، فهي تدرك ان اعترافها بهذا الأمر، سوف يضعها تحت طائلة #العقوبات_الأمريكية، وربما تُصنفها على لائحة الإرهاب، كما حصل مع فصائل أخرى».

وكانت وسائل إعلام محلية قد أفادت، ليلة الإثنين الماضي، أن هجوماً صاروخياً استهدف مبنى السفارة الأميركية، إلا أن مصادر أمنية بيَّنت أن الصاروخين لم يصيبا السفارة، وإنما وقع أحدهما بالقرب منها.

وتُهدد فصائل مسلحة موالية لإيران بين فترة وأخرى، المصالح الأميركية في العراق، وكان آخرها التهديدات التي أطلقها زعيم “كتائب سيد الشهداء” الملقب بأبو آلاء الولائي، الذي قال إن الأميركيين سيكونون «رهائن» لدينا، إذا ما وقعت الحرب بين الولايات المتحدة وإيران».

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات