الصراع السُني يشتد مع اقتراب الانتخابات المحلية.. السعودية وإيران تدخلان على الخط

خاص – الحل العراق

مع اقترب موعد #انتخابات #مجالس_المحافظات، يزداد معه #الصراع السياسي بين القوى و #الأحزاب_السنُية التي تسعى للسيطرة على المناطق والمحافظات المحررة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي، #خالد_القره_غولي، لمراسل ” الحل العراق: إن «ثلاث قوى رئيسية مدعومة من محورين، ستتنافس على المقاعد المخصصة للمحافظات المحررة في الانتخابات المقبلة.

وأشار إلى أن هنالك «ثلاثة تحالفات هي #جبهة_الإنقاذ والتنمية برئاسة #أسامة_النجيفي، وتحالف #القوى_العراقية برئاسة #محمد_الحلبوسي، وتحالف #المحور بزعامة #خميس_الخنجر، سيتصارعون نيابة عن داعميهم، للحصول على المراكز الأولى في # انتخابات مجالس المحافظات بالمناطق السُنية».

وأضاف أن «التحالفات الثلاثة مدعومة دولياً وإقليمياً، فتحالف النجيفي مدعوم من #السعودية و #تركيا وقريب من #أميركا، وتحالف الخنجر مدعوم من # المحور الإيراني القطري فيما يحاول تحالف الحلبوسي أن يمسك العصا من الوسط وذلك بالتقرب من المحورين السعودي والإيراني».

ولفت القره غولي، إلى أن «الصراع سيشتد في تلك المحافظات مع وجود دعم من قبل الفصائل المسلحة الموالية لإيران لتحالف الخنجر، والذي قد يغير المعادلة الانتخابية، فيما تستعد الأطراف الثلاثة لصرف مليارات الدنانير للحصول على منصب المحافظ في المحافظات المحررة».

وتعاني الكتل السياسية السنية العراقية، من حالة تشظي وانقسام مؤخراً، بعد تهديد تحالف #المحور الوطني المتكرر باستبدال محمد الحلبوسي من رئاسة البرلمان.

 ويؤكد المتابعون للشأن السياسي العراقي، أن الانقسام الحاصل أضعف من موقف المكون السني، وجعله هامشياً في معادلة العراق السياسية.

إعداد-  محمد الأمير

تحرير- سيرالدين يوسف