بغداد 10°C
دمشق 11°C
الأربعاء 25 نوفمبر 2020

 0,,17874964_303,00

 أعلنت الأمم المتحدة في تقرير لها، عن وصول أعداد طالبي اللجوء في العالم، إلى أعلى معدلاتها منذ 22 عاماً، بسبب الصراع الدائر في سوريا والعراق.

 وقال تقرير وكالة غوث اللاجئين الذي نشرته قناة بي بي سي، إن عدد المتقدمين بطلبات لجوء في العام الماضي وصل إلى 866 ألف شخص، بنسبة 45% زيادة عن عام 2013.

 وبحسب المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (ميليسا فليمينغ)، إن هذا الارتفاع تعود أسبابه إلى "موجات العنف المتصاعدة في كل من سوريا والعراق، التي خلقت أسوأ الأزمات الإنسانية".

 وتأتي ألمانيا في الصدارة من حيث أعداد طلبات اللجوء، فقد وصلت نسبة الطلبات فيها إلى 30% من الطلبات التي قدمت في الاتحاد الأوروبي، وفقاً للتقرير الأممي.

وكانت هيئة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي قد ذكرت في تقرير لها منذ أيام، أن السوريين باتو يشكلون اليوم 20% من العدد الكلي للاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن عدد طالبي اللجوء من السوريين في بلاد الاتحاد الأوروبي، قد وصل خلال العام الماضي إلى 123 ألف شخص.

مؤكدةً على أن عام 2014 شهد زيادة في عدد طلبات اللجوء من السوريين، بمقدار 50 ألف حالة، حيث لم تتجاوز أعدادهم في عام 2013، اثنان وسبعون ألف حالة.

بن سلمان يُفضّل “الحل السياسي” لإنهاء التوتر مع إيران


رصد ـ الحل العراق

اعتبر وليّ العهد السعودي #محمّدبن_سلمان، أنّ #الحرب مع إيران ستدمّر #الاقتصاد العالمي، وأنّه يفضّل الحل السياسي على الحل #العسكري للتوتّرات معها.

وقال الأمير لبرنامج “60 دقيقة” عبر “سي بي إس” #الأميركية: «إذا لم يتّخذ #العالم إجراءً قويًّا وحازمًا لردع #إيران، فسنشهد مزيدًا من التصعيد الذي سيُهدّد المصالح العالميّة».

وأضاف: «ستتعطّل إمدادات #النفط، وسترتفع أسعار النفط لتبلغ أرقامًا عالية خياليّة لم نشهدها في حياتنا».

واعتبر بن سلمان أنّ «الحرب بين السعوديّة وإيران ستكون كارثيّة على الاقتصاد العالمي».

وقال إن «المنطقة تُمثّل نحو 30 في المئة من إمدادات #الطاقة في العالم، وحوالي 20 في المئة من الممرّات #التجاريّة العالميّة، ونحو أربعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتصوّروا أن تتوقّف هذه الأمور الثلاثة».

وأردف: «هذا يعني انهيارًا كلّيًا للاقتصاد #العالمي، وليس للمملكة العربية السعودية أو دول الشرق الأوسط فحسب».

مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن «الهجوم الذي استهدف في 14 أيلول/سبتمبر منشأتَي نفط سعوديّتَين، وحمّلت بلاده والولايات المتّحدة إيران مسؤوليّته، لا هدف له».

وأضاف بن سلمان: «لا يوجد هدف استراتيجي. الأحمق فقط قد يُقدِم على مهاجمة خمسة في المئة من الإمدادات العالميّة. الهدف الاستراتيجي الوحيد هو إثبات أنّهم أغبياء، وهذا هو ما فعلوه».

واتهمت وزارة #الدفاع_السعودية، في وقتٍ سابق، وبشكل رسمي #إيران مباشرة بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف منشأتي #أرامكو، وكشفت عن أن بقايا الصواريخ في المنشأتين تشير إلى أنها من طراز “يا علي” الإيرانية.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات