بغداد 37°C
دمشق 27°C
الأحد 12 يوليو 2020

11091182_1420411691595236_229074009_n

أعلن الرئيس السوري (بشار الأسد) أن ضربات التحالف الدولي لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا، "أدت إلى زيادة عدد المجندين في التنظيم".

وقال الأسد، في مقابلة مع قناة CBS الأمريكية بثت مساء الأمس، "إن التنظيم قد توسع بشكل فعلي منذ بدء الضربات". موضحاً أن بعض التقديرات تشير إلى أن تنظيم داعش يجتذب "ألف مقاتل شهرياً في سوريا".

وفي إجابة لدى سؤاله عن الظروف التي ممكن أن تجعله يترك السلطة، أجاب الأسد أنه سيترك السلطة "عندما لا يحظى بتأييد الشعب"، مؤكداً أنه "لا يحدد" حجم التأييد الذي يتمتع به بين السوريين، إنما "يحس ويشعر.. فهو على اتصال بهم".

وكانت قناة CBS، التي أجرت اللقاء مع الأسد، قد بثت منذ أيام مقاطع من تلك المقابلة، أكد فيها الأسد على انفتاح دمشق على الحوار مع الولايات المتحدة، بشرط ألا يكون هناك أي ضغوط "تتعلق بسيادة البلاد".

حيث قال الأسد إن "سوريا ترى الحوار أمر إيجابي، وإنها مستعدة لأي حوار مع أي جهة، بما في ذلك الولايات المتحدة، شريطة أن يقوم الحوار على الاحترام المتبادل"، نافياً وجود أي اتصال مباشر مع واشنطن.

إخلاء ساحة التحرير بالقوة.. القوات تُطارد المتظاهرين وتطلق الرصاص الحي


خاص ـ الحل العراق

أخلت القوات الأمنية، اليوم الثلاثاء، ساحة #التحرير ببغداد من المتظاهرين، بعد أن أطلقت عليهم الرصاص الحي، فيما طاردت قوات أخرى المحتجين في #أزقة وشوارع منطقة #السعدون القريبة من الساحة.

وقال مراسل “الحل العراق“، إن «قوات حماية المنطقة الخضراء، قامت بتفريق المتظاهرين بالرصاص الحي من أجل إخلاء ساحة التحرير من #المتظاهرين، وقد انسحب جميع المحتجين».

مبيناً أنه «بعد تفريق المتظاهرين، من ساحة التحرير، قامت القوات الخاصة، بملاحقة المتظاهرين في أزقة السعدون والبتاوين، من أجل ابعادهم بشكل نهائي عن ساحة التحرير، حتى تتم #السيطرة بشكل تام على الوضع هناك».

وأضاف ان «القوات الخاصة، قامت بالاعتداء على المتظاهرين بعِصي الكهرباء، ما تسبب بوقوع إصاباتٍ كثيرة دون تمكّن سيارات الإسعاف من نقلهم إلى المستشفى بسبب اعتراض القوات الأمنية مرورها والتقدم نحو ساحة التحرير».

وتعرض العشرات من #المتظاهرين في ساحة التحرير، اليوم الثلاثاء، لاعتداء وتعنيف من قبل #القوات_الأمنية التي استخدمت خراطيم #المياه والغاز المسيل للدموع في سبيل تفريق المحتجين الذي طالبوا بالخدمات ومحاسبة المسؤولين المتورطين بالفساد.

وتظاهر المئات  في #ساحةالتحرير وسط العاصمة #العراقية #بغداد، من أجل المطالبة بإسقاط حكومة #عادلعبدالمهدي، والمطالبة بمحاسبة كبار #الفاسدين وتوفير فرص العمل للعاطلين.

وفرضت قوات الأمن، إجراءات أمنية مشدّدة، فيما قطعت جميع #الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير، حيث تجمع المتظاهرين، كما قطعت الجسور (جسر #السنك، جسر الجمهورية، جسر الأحرار)، وسط العاصمة، لمنع عبور المتظاهرين نحو المنطقة الخضراء.

وشهدت عدة محافظات عراقية بينها العاصمة بغداد، صباح اليوم الثلاثاء، تظاهرات شارك فيها عشرات المواطنين احتجاجاً على تردي الخدمات وتفشي #البطالة والفساد، مطالبين بضمان حقوقهم العامة، وذلك استجابة لدعوات واسعة أطلقت في مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام وسم #نازل_اخذ_حقي.

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات