بغداد 37°C
دمشق 27°C
الثلاثاء 7 يوليو 2020

مقتل متظاهر وجرح 50 آخرين في حصيلةٍ أولية لتظاهرات ساحة التحرير


خاص ـ الحل العراق

قُتل متظاهر وأصيب أكثر من /50/ آخرين، كحصيلة أولية، بجروح متفاوتة نتيجة إطلاق الرصاص الحي من قبل القوات الأمنية وحرس المنطقة الخضراء (الحكومية) لتفريق التظاهرات في ساحة التحرير وسط #بغداد.

وقال مراسل “الحل العراق” إن «القوات الأمنية أطلقت الرصاص #الحي لتفريق التظاهرات، ما أدى إلى انسحاب المتظاهرين إلى شوارع وأزقة منطقة #السعدون والبتاوين القريبة من الباب الشرقي».

لافتاً إلى أن « قوات أمنية بزي أسود قامت بمطاردة #المتظاهرين في الأزقة والشوارع الضيقة والاعتداء عليهم بالضرب #المبرح».

من جهته، قال ناشط مدني، وهو أحد المتظاهرين، أن «مجموعة من المحتجين اجتازت الحاجز الذي وضعته قوات مكافحة الشعب في بداية جسر الجمهورية الرابط مع المنطقة الخضراء في محاولة لاقتحام المباني الحكومية، إلا أن القوات ردت عليهم بفتح النار الحي».

مبيناً لـ”الحل العراق“، أن «أعداد القتلى والجرحى لغاية الآن غير معلوم، لأن الجثث بقيت على الجسر ولكن المتظاهرين هربوا خوفاً من الإصابة».

وتعرض العشرات من #المتظاهرين في ساحة التحرير، اليوم الثلاثاء، لاعتداء وتعنيف من قبل #القوات_الأمنية التي استخدمت خراطيم #المياه والغاز المسيل للدموع في سبيل تفريق المحتجين الذي طالبوا بالخدمات ومحاسبة المسؤولين المتورطين بالفساد.

وتظاهر المئات في #ساحة_التحرير وسط العاصمة #العراقية #بغداد، من أجل المطالبة بإسقاط حكومة #عادل_عبدالمهدي، والمطالبة بمحاسبة كبار #الفاسدين وتوفير فرص العمل للعاطلين.

وفرضت قوات الأمن، إجراءات أمنية مشدّدة، فيما قطعت جميع #الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير، حيث تجمع المتظاهرين، كما قطعت الجسور (جسر #السنك، جسر الجمهورية، جسر الأحرار)، وسط العاصمة، لمنع عبور المتظاهرين نحو المنطقة الخضراء.

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات

مقتل متظاهر وجرح 50 آخرين في حصيلةٍ أولية لتظاهرات ساحة التحرير


خاص ـ الحل العراق

قُتل متظاهر وأصيب أكثر من /50/ آخرين، كحصيلة أولية، بجروح متفاوتة نتيجة إطلاق الرصاص الحي من قبل القوات الأمنية وحرس المنطقة الخضراء (الحكومية) لتفريق التظاهرات في ساحة التحرير وسط #بغداد.

وقال مراسل “الحل العراق” إن «القوات الأمنية أطلقت الرصاص #الحي لتفريق التظاهرات، ما أدى إلى انسحاب المتظاهرين إلى شوارع وأزقة منطقة #السعدون والبتاوين القريبة من الباب الشرقي».

لافتاً إلى أن « قوات أمنية بزي أسود قامت بمطاردة #المتظاهرين في الأزقة والشوارع الضيقة والاعتداء عليهم بالضرب #المبرح».

من جهته، قال ناشط مدني، وهو أحد المتظاهرين، أن «مجموعة من المحتجين اجتازت الحاجز الذي وضعته قوات مكافحة الشعب في بداية جسر الجمهورية الرابط مع المنطقة الخضراء في محاولة لاقتحام المباني الحكومية، إلا أن القوات ردت عليهم بفتح النار الحي».

مبيناً لـ”الحل العراق“، أن «أعداد القتلى والجرحى لغاية الآن غير معلوم، لأن الجثث بقيت على الجسر ولكن المتظاهرين هربوا خوفاً من الإصابة».

وتعرض العشرات من #المتظاهرين في ساحة التحرير، اليوم الثلاثاء، لاعتداء وتعنيف من قبل #القوات_الأمنية التي استخدمت خراطيم #المياه والغاز المسيل للدموع في سبيل تفريق المحتجين الذي طالبوا بالخدمات ومحاسبة المسؤولين المتورطين بالفساد.

وتظاهر المئات في #ساحة_التحرير وسط العاصمة #العراقية #بغداد، من أجل المطالبة بإسقاط حكومة #عادل_عبدالمهدي، والمطالبة بمحاسبة كبار #الفاسدين وتوفير فرص العمل للعاطلين.

وفرضت قوات الأمن، إجراءات أمنية مشدّدة، فيما قطعت جميع #الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير، حيث تجمع المتظاهرين، كما قطعت الجسور (جسر #السنك، جسر الجمهورية، جسر الأحرار)، وسط العاصمة، لمنع عبور المتظاهرين نحو المنطقة الخضراء.

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات