جهات حقوقية توثّق المزيد من الانتهاكات المرتكبة في عفرين

جهات حقوقية توثّق المزيد من الانتهاكات المرتكبة في عفرين

وثق نشطاء وجهات حقوقية استمرار عمليات الاعتقال التي تنفذها فصائل ما يسمى #غصن_الزيتون بحق المدنيين في منطقة #عفرين، فيما منع فصيل “#العمشات” المنظمات الإغاثية من توزيع المساعدات على السكان الكرد من ناحية #شيخ_الحديد.

وقال “مركز عفرين الإعلامي” إن فصيل #لواء_الشمال الموالي للجيش التركي، اختطف الأحد 29 أيلول المواطن “إبراهيم محمد مصطفى”، من سكان قرية #كوليكا في ناحية #معبطلي بريف عفرين. مشيرة إلى أن عناصر من الفصيل المذكور اتصلوا بالمخطوف سابقاً وطالبوه بدفع فدية مالية مهددين باختطافه في حال عدم الاستجابة.

وأكد المركز تعرض “مصطفى” للاختطاف بعد عدة ساعات من الاتصال الهاتفي، حيث تم اقتياده إلى جهة مجهولة، دون معرفة التهم الموجه إليه.

ووثق المركز تعرض كل من “محمد سيدو بلو” وزوجته “هيفين بلو” من أهالي قرية ديكة، للاعتقال في 28 أيلول الماضي بمدينة #عفرين من قبل قوات الشرطة العسكرية، دون معرفة التهم الموجهة إليه وزوجته.

وفي حادثة مماثلة اعتقلت الشرطة العسكرية المدني “سعيد غريب حسو” (58 عاماً) وزوجته “غالية حسين” (51 عاماً) وينحدران من قرية جقلي جوم في ناحية #جنديرس، ويقيمان في مدينة عفرين.

في السياق قالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين إن عناصر فصيل سليمان شاه الملقب بـ #العمشات، منعوا الأحد 29 أيلول منظمة مدنية من توزيع المساعدات الغذائية على المواطنين الكرد وحصر التوزيع بالمهجرين، رغم تخصيص حصص للجميع، وفق المصدر.

وذكرت المنظمة أن رئيساً جديداً للمجلس المحلي في ناحية شيخ الحديد-(#شيه) تم تعيينه بدلاً من أحد سكان البلدة، مشيرة إلى أن قرار التعيين يخالف القوانين والتعليمات التي أصدرتها الحكومة السورية المؤقتة و الحكومة التركية بحتمية تعيين أعضاء المجالس من أهالي نفس الناحية المذكورة.

وكانت لجنة التحقيق الدولية الخاصة في سوريا، قد اتهمت بداية شهر أيلول الفائت فصائل “غصن الزيتون” بارتكاب جرائم حرب متمثلة في الاختطاف والمعاملة القاسية والسلب.

الصورة: إنترنت

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية