بغداد 37°C
دمشق 27°C
الأحد 12 يوليو 2020

متظاهرون من ديالى وكركوك يقطعون طرقاً رئيسة: اتساع رقعة الاحتجاج


رصد ـ الحل العراق

اتسعت رقعة #التظاهرات التي انطلقت شرارتها من العاصمة #بغداد لتشمل عدداً من #المحافظات بينها #ديالى وقطع الطريق الرئيس الرابط بين بغداد -كركوك.

وقالت مصادر إن «متظاهرين أقدموا فجر اليوم الأربعاء على قطع #الطريق الرابط بين بغداد وكركوك».

وأضافت أن «المحتجين أضرموا النيران بإطارات #السيارات القديمة على جانبي الطريق.

وقام متظاهرون بإغلاق الطريق الرابط بين ديالى وبغداد (الشعب) بعد حرق الإطارات وسط #الشارع، وتصاعدت أعمدة #الدخان.

وتظاهر آلاف الأشخاص في #ساحة_التحرير وسط بغداد مطالبين بتوفير #الخدمات، وتحسين #الواقع المعيشي، وتوفير #الوظائف للعاطلين، والقضاء على ظاهرتي #البطالة المتفشية في #المجتمع، والفساد #المالي والاداري المستشري في دوائر #الدولة ومؤسساتها.

وأعلنت #الحكومة العراقية عن مقتل متظاهر وإصابة 200 آخرين بجروح متفرقة، بينهم عناصر أمن بالتظاهرات التي شهدتها بغداد أمس الثلاثاء.

برلمانياً، قال النائب عن حركة #التغيير #هوشيار_عبدالله لمراسل “الحل العراق” إن «المتظاهرين أصحاب حق #مشروع وما جرى يوم أمس من قمع وممارسات تعسفية بحقهم ينبغي أن لا يمرّ مرور الكرام دون محاسبة».

لافتاً إلى أن «#البرلمان مُلزم بعقد جلسة طارئة لمناقشة ما جرى يوم أمس،  لأن ما حدث يُهدد #الديمقراطية التي ضحى #الشعب_العراقي من أجلها».

وأشار إلى أن «الاعتداء على المتظاهرين، كان بمثابة أول اختبار لرئيس الحكومة العراقية #عادل_عبدالمهدي، الذي جلبته آلية المحاصصة الفاشلة».

وبشأن اتهام المتظاهرين بأنهم #بعثيين ودواعش، أشار إلى أن «هذه التهم الجاهزة ما هي إلا شماعة لم تعد تجدي نفعاً خاصة إذا ما علمنا أن القسم الأكبر من المتظاهرين هم الشباب الذين ولدوا بداية تسعينيات القرن الماضي، ولم يعرفوا #صدام_حسين أصلاً».

وشهدت، محافظات #بغداد والبصرة والديوانية وذي قار وكربلاء، تظاهرات شعبية بدأت، منذ صباح الثلاثاء، استجابة لدعوات أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجاً على تردي الخدمات وتفشي #الفساد والبطالة.

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات