ترمب: أردوغان أمام خيارين واقتصاد تركيا على المحك

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم، إنهم قاموا بنقل عناصر من “داعش لخارج سوريا”، وعزى الاجتياح التركي لمناطق شرق الفرات لرغبة أردوغان بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وأعلن ترمب في مؤتمر صحفي اليوم، أن الولايات المتحدة الأمريكية نقلت عددا من عناصر “داعش” الأشد خطورة إلى خارج سوريا.

وتعليقاً على الاجتياح التركي لمناطق وشمال شرق سوريا، قال ترمب إن الرئيس التركي يريد إعادة ملايين اللاجئين الذين على أرضه لبلادهم، لافتاً إلى أنهم لو لم يكونوا في تركيا لكانوا في أماكن أخرى من العالم.

واعتبر ترمب أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإمكانه إعادة اللاجئين إلى بلادهم إما باللين أو بالقوة، وبناء على خياره سيتحمل العواقب الاقتصادية.

ووصف ترمب، في وقت سابق اليوم، التدخل الأمريكي في الشرق الأوسط بأنه “أسوأ قرار اتخذ في تاريخ الولايات المتحدة”. حيث كتب في تغريدة على /تويتر/: “في تاريخ بلادنا! ذهبنا إلى الحرب بناء على فرضية ثبت في الوقت الحاضر أنها كانت باطلة، وهي وجود أسلحة الدمار الشامل (في العراق)، ولم يكن هناك أي شيء في الواقع!”.

وأضاف “نعيد ببطء وبشكل آمن جنودنا وعساكرنا الرائعين إلى بلدهم”، موضحا أن النزاعات في الشرق الأوسط كلفت الولايات المتحدة نحو “ثمانية آلاف مليار دولار”.

وكرر ترمب اليوم وصف الحملة العسكرية التركية ضد القوات الكردية في شمال سوريا بانها “فكرة سيئة”، مشيرا الى ان أنقرة تتحمل مسؤولية بقاء أسرى “داعش” في السجون.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/AGwyd
المزيد