في عملية خارجية.. الحرس الثوري الإيراني يعتقل “روح الله”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

أعلن #الحرس_الثوري_الإيراني اليوم الاثنين عن اعتقال الناشط والمدون الإيراني، روح الله زم، مدير موقع “امد نيوز” المعارض والمسؤول عن تسريب وثائق واسرار استخباراتية مرتبطة بإيران.

وتحدثت وسائل اعلام ايرانية عن الاعتقال “زم” الذي كان يقيم خارج البلاد، تم ذلك وفق عملية وصفتها بـ “المعقدة”. مشيرة الى ان “زم ” معارض للثورة الاسلامية”. في حين وصفه الحرس الثوري في بيانه له أنه “احد عناصر الشر”.

وفي بيان صادر عن العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني قال الحرس إنه استخدم أساليب أمنية جديدة ونفذ عملية معقدة، وخدع “الاستخبارات الأجنبية”. وأن زم “معروف بتوجهاته المناهضة للثورة الاسلامية، رغم أن هذا الشخص كان يخضع لمراقبة وحماية دائمة واسناد من العديد من المراكز الاستخباراتية”.

وقالت وكالة “فارس” إن استخبارات الحرس الثوري “تمكنت في اطار عملية استخبارية معقدة من اعتقال رئيس الموقع الالكتروني “آمد نيوز” المعادي للثورة “روح الله زم”.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن “روح الله زم” مدير قناة “آمد نيوز” على قناة التلغرام، وكانت هذه القناة تستخدم كأداة تستخدم لنشر الاخبار الزائفة والاشاعات ضد الجمهورية الاسلامية، وقد اعتُقل على يد منظمة الحرس الثوري الإيراني خارج حدود ايران، وتمت إعادته للبلاد.

وأضافت الوكالة الايرانية: “كانت هذه القناة تسعى الى بث روح اليأس عبر نشر اخبار مزيفة وكاذبة ضد المسؤولين الإيرانيين وتشويه صورة النظام الإسلامي وتضليل الشارع العام في ايران، لصالح أعداء الجمهورية الإسلامية وأجهزة التجسس ولأهداف تخريبية” وفق تعبيرها.

يذكر أن #إيران تستخدم أساليب الخطف والتصفية ضد معارضيها السياسيين المناهضين لسياساتها القمعية، وقد أمعنت خلال السنوات السابقة في استهداف المدونين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي المناهضين لسياستها القمعية.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/HrxCO
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد