الحرائق تلتهم الساحل…. والعجز سيد الموقف

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

على مدى اليومين الماضيين ، التهمت عشرات الحرائق مساحات واسعة من الغابات الحراجية في ريفي #طرطوس و #اللاذقية حتى أنها وصلت إلى قرى #حمص، وعجزت فرق الإطفاء عن إخمادها نظراً لنقص المعدات اللازمة من سيارات وطائرات، الأمر الذي استدعى استنفاراً من فرق الإطفاء في المحافظات الأخرى للمشاركة في إخمادها.

وأكثر من 37 هو عدد الحرائق المسجلة في طرطوس، لعل أبرزها كان حريق #الجوبة و #يحمور و البرغلية، أما في اللاذقية فتركزت في ريف #جبلة، كوادي القلع وسيانو وكذلك القرداحة والقبو،

واضطر الأهالي لتشكيل فرق شعبية لإخماد تلك الحرائق، نظراً لتأخر فرق الإطفاء في الحضور إلى مواقع الحريق، التي امتدت لمنازل الأهالي الذين شكك بعضهم في ان تكون مفتعلة، لكن آخرين أكدوا ان انخفاض نسبة الرطوبة والرياح الشرقية الجافة ساعدت في امتداد النيران بهذا الشكل.

دائرة الحراج في اللاذقية دافعت عن نفسها وأكدت أنها فعلت ما عليها لدرجة أنها خسرت رئيس شعبة الحراج الذي قتل مع اثنين آخرين أثناء عملهم على إخمادها، ناهيك عن إصابة 17 عامل بحالات اختناق،

ومع صباح اليوم أصدر مدير إطفاء اللاذقية “مهند جعفر” بياناً أكد فيه السيطرة على معظم الحرائق التي دخلت حالياً مرحلة التبريد، لكنه لم يكشف عن الخسائر أو الأسباب، لافتاً إلى أن الوقت سابق لأوانه للحديث عن هذه التفاصيل.

الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/jlw2Y
المزيد