بعد تخمين محاصيلهم…مزارعو التبغ في اللاذقية ينفجرون: إسرائيل لم تفعلها


انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات لمزارعين غاضبين من منطقة (بيت ياشوط) بمدينة #جبلة، وذلك بعد ان خمنت اللجان المتخصصة بالتبغ محاصيلهم بأقل مما تستحق، بحجة أنها نوع اول أو ثاني ، في الوقت الذي كانت تخمن ذات اللجان هذه المحاصيل في المواسم السابقة على أنها من نوع “اكسترا”.

وأكد المزارعون أن المؤسسة العامة للتبغ متورطة ببيع هذه المحاصيل للخارج على أنها نوع اكسترا، وتتغنى امام وسائل الإعلام بأنها المؤسسة الوحيدة التي تحقق ارباحاً هائلة في ظل #الحرب، أرباح تتجاوز مئات الملايين من الليرات، في الوقت الذي تبخس فيه #المزارعين حقهم وهم الذين قدموا أولادهم لبقاء هذا النظام على حد قولهم.

وبحسب المزارعين أنفسهم، تشتري اللجان كيلو #التبغ الواحد من المزارع بمبلغ 1800 ليرة، في حين تصنع هذه الكمية 50 علبة من دخان الحمراء التي تباع الواحدة منها بمبلغ 225 ليرة ، أي أن هامش الربح الذي تجنيه المؤسسة يتجاوز 11 ألف ليرة في الكيلو الواحد، لا يجني منها العامل سوى الفتات.

إعداد: ياسمين العلي – وتحرير: مهدي الناصر

الصورة من الأرشيف


التعليقات