سجون العراق.. معاناةٌ وفسادٌ ونقصٌ بالخدمات

خاص ـ الحل العراق

أكد # #الناشط بمجال # #حقوق_الإنسان أحمد السبعاوي، اليوم الثلاثاء، أن #السجون العراقية تعاني من مشاكل عديدة، وهذا تبيَّن من خلال الزيارات التي قامت بها # #المنظمات المعنية بالحقوق الإنسانية.

 

[caption id="attachment_14294" align="alignleft" width="339"] أحمد السبعاوي ـ أرشيفية[/caption]

السبعاوي قال لـ”الحل العراق” إن « #الخدمات المقدمة في #السجون العراقية سيئة للغاية من ناحية # #الطعام والشراب، فضلاً عن النقص الكبير في المستلزمات الأخرى».

وأضاف أن «أغلب #السجون تعاني حالياً من الأعداد الكبيرة للسجناء، والتي تفوق القدرة الاستيعابية لها، وخاصة تلك التي تقع في المناطق المحررة. وبعض #السجون طاقتها الاستيعابية 2500 شخصاً بينما يتواجد فيه أكثر من 6 آلاف سجين».

مبيناً أن «سجن الحوت في # #الناصرية هو الآخر أوضاعه سيئة من ناحية # #الخدمات ، وقبل فترة تم الكشف عن مواد # #فاسدة يتم إدخالها إلى # #السجن ، وإعطائها للسجناء دون مراعاة شروط السلامة، كما أن #الخدمات # #الصحية ضعيفة فلا توجد لقاحات دورية ضد # #الأمراض أو إجراء فحوصات بشكل مستمر لمعرفة ما يعانيه #السجن اء».

ولفت السبعاوي إلى أن «تجهيز #السجون ب #الطعام والشراب والمستلزمات الأخرى يقع على عاتق شركات مختصة وعدد من # #المقاولين ، وبعد الاستفسار عن الجهات المختصة في وزارة # #العدل أكدوا وجود عمليات فساد كبيرة في التجهيز».

جديرٌ بالذكر، أن منظمة “هيومن رايتس ووتش”، كانت قد وصفت أوضاع آلاف المحتجزين العراقيين في عدد من # #السجون بأنها “مهينة”.

موضحة في تقرير صدر عنها، في وقت سابق ، أن «مراكز الاحتجاز المكتظة في نينوى، تحوي آلاف #السجن اء العراقيين لفترات طويلة في ظروف مهينة للغاية، بحيث ترقى إلى حد سوء # #المعاملة ».

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي