بغداد 32°C
دمشق 24°C
الخميس 24 سبتمبر 2020

الأمم المتحدة: “الهجوم التركي شرّد 140 ألف شخص في الداخل و11 ألف وصلوا كردستان


قالت #مفوضية_شؤون_اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 11 ألف نازح سوري وصلوا إلى مخيمات إقليم #كردستان منذ بدء الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا. وأن نحو 140 ألف شخص لا يزالون مشردين في محافظات الرقة وحلب والحسكة.

وقالت المفوضية في إحصائية لها شملت أعداد النازحين الذين وصلوا إقليم كردستان منذ 9 تشرين الأول الحالي؛ تاريخ بدء الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ولغاية يوم أمس، إن أعداد اللاجئين في تزايد مستمر، مشيرة إلى تأكيد سلطات إقليم كردستان على أن جميع الحدود غير الرسمية ستبقى مفتوحة للسوريين للبحث عن الأمان.

وأوضحت المفوضية أن مخيم #بردرش وصل إلى طاقته الاستيعابية بعد استقبال 10699 لاجئ، وأن العمل جار لاستقبال اللاجئين في مخيمين أخرين هما #كويلان و #كرماوا في ريف مدينة #دهوك.

وذكرت المفوضية أن نحو 180 لاجئاً يتواجدون في مخيم دوميز الأول في دهوك، و413 لاجئاً خرجوا من مخيم بردرش بعد تسجيلهم لدى المفوضية لأسباب تتعلق بلم شمل الأسرة.

وأضافت المفوضية أن هناك 187 أسرة في مخيم بردرش ترأسها إناث، و إن 52% من اللاجئين الواصلين اناث و 48% ذكور، كما إن 22% من الأطفال كانوا غير مصحوبين مع اسرهم أو منفصلين، بنسب توزعت بـ 49% من القامشلي و 30% من رأس العين و 7% من كوباني و 3% من ديرك.

وحسب تقارير أفادت أن مجموعات السفر قد دفعت في المتوسط 3،140 دولار أمريكي لكل مجموعة حتى عبرت الحدود الى إقليم كوردستان.

وقالت المفوضية أن الوضع الإنساني في شمال شرق سوريا حتى تاريخ 24 اكتوبر 2019 يشير إلى بقاء 139265 شخصًا، من بينهم حوالي 58485 طفلاً و 35500 امرأة في سن الإنجاب ، لا يزالون مشردين من محافظات الحسكة والرقة وحلب.

وقال التقرير: “إن 61200 شخص عادوا إلى أماكنهم الأصلية، ما يقرب من نصف العائدين إلى المناطق الخاضعة الآن لسيطرة القوات المسلحة التركية في مقاطعات #تل_أبيض و #عين_عيسى و #سلوك في محافظة #الرقة.

وتحولت المدارس في مدينة #الحسكة و #تل_تمر و #الرميلان إلى مراكز إيواء، فيما يتخذ الآلاف منازل أقاربهم كبديل للسكن، وتذهب الإحصائيات الصادرة عن مؤسسات الإدارة الذاتية إلى نزوح أكثر من 250 ألف شخص على خلفية الاجتياح التركي لشمال شرق سوريا.


التعليقات