بغداد 32°C
دمشق 27°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

تحالف “الفتح” يُقاتل لصالح عبدالمهدي.. المصالح أغلى من الوطن


خاص _ الحل العراق

في الوقت الذي تستمر فيه التظاهرات ببغداد ومدن الوسط والجنوب، وسط تصاعد موجة #الاحتجاجات التي تطالب برحيل #الحكومة العراقية بكاملها، يؤكد مراقبون أن رئيس الوزراء #عادل_عبدالمهدي لن يقدم استقالته.

وقال الناشط #السياسي #أحمد_الخضر، لـ”الحل العراق” إن «عبد المهدي وأفراد حكومته يراهنون على عامل #الوقت، وعلى #القمع المفرط المستخدم من قبل الأجهزة #الأمنية الذي قد يؤدي في النهاية إلى تفتيت #التظاهرات».

الناشط السياسي أحمد الخضر ـ أرشيف

لافتاً إلى أن «ضغوطاً دولية وداخلية على عبدالمهدي تمنعه من #الاستقالة، خوفاً من وقوع #اقتتال داخلي بين الأحزاب #الشيعية وخاصة الموالية لإيران، فيما بينها».

وأضاف أن «تحالف الفتح، يدعم عبدالمهدي، لأنه يعتبره ممثلاً عنه، وأن هذه الحكومة، هي حكومة الفتح، لذلك سيبقى مصراً على توليه لرئاسة #الوزراء، مستغلاً عدم توفر البديل لحد الآن».

وأشار الخضر إلى أن «#المكاسب التي حققها تحالف “#الفتح” في ظل فترة تولي عبدالمهدي لرئاسة الحكومة من الصعب تحقيقها في فترة أخرى، ولهذا سيبقى داعماً له ولن يتخلى عنه، لأن مفاتيح الحكومة وإدارة الدولة أغلبها بيده».

وكان #مقتدى_الصدر زعيم #التيار_الصدري، وائتلاف #سائرون أحد أبرز قطبي الحكومة العراقية الحالية، قد دعا في وقت سابق  إلى «استقالة الحكومة قبل أن تصل الأمور إلى إقالتها».

فيما طالب زعيم تحالف “#النصر” ورئيس الوزراء السابق #حيدر_العبادي الرئاسات والكتل إلى الاستجابة لمطالب المتظاهرين لإقالة الحكومة، فيما طالب رئيس #المنبر_العراقي إياد علاوي، إلى تشكيل حكومة مصغرة، تتولى اختيار مفوضية انتخابات مستقلة ونزيهة.

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات