بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020

عائلة “كايلا مولر”: لو كان أوباما حاسماً لما ماتت ابنتنا


أشادت أسرة ، كايلا مولر، بالرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ودوره في عملية القضاء على زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي.

وجهت والدة الناشطة الأميركية في حقوق الإنسان وموظفة الإغاثة “كايلا مولر” انتقادات للرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، لعجزه عن التدخل لإنقاذ ابنتها التي تعرضت للأسر من قبل تنظيم داعش عام 2013، قائلة “إنه لو كان حاسماً لما ماتت طفلتي”.

يذكر أن كايلا التي سافرت إلى سوريا عام 2013 عملت في مجال الإغاثة في حلب، قبل أن يتم اختطافها من قبل داعش في آب\أغسطس من نفس العام وقتلت في 6 شباط\فبراير 2015.

وكانت مولر التي رحلت عن 26 عاماً قد أسرت من قبل داعش بعد مغادرتها مستشفى في حلب خلال الحرب الدموية، ويعتقد أنها تعرضت للتعذيب والاغتصاب حتى وفاتها بعد 18 شهراً من خطفها.

وبحسب فوكس نيوز، ثمة اعتقاد بأن زعيم داعش البغدادي، كان أحد “المغتصبين” الذين تزوجوها سراً أثناء الأسر. وقال والد الفتاة كارل مولر للصحيفة الصادرة في ولايتهم أريزونا: “لقد تم احتجازها في العديد من السجون وتعرضت للتعذيب والترهيب، لقد اغتصبت من قبل البغدادي نفسه”.

وكانت إدارة أوباما قد تعرضت لانتقادات بسبب مهمة الإبلاغ عن وفاة الفتاة بعد عملية تمت في مطلع عام 2015، استهدفت إنقاذ أربعة سجناء كانوا محتجزين في سجن لداعش في سوريا. وفق “العربية نت”.


التعليقات