بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020

استمرار التظاهرات في لبنان والمحتجون يحاصرون منزل وزير الاتصالات


يستمر مئات الآلاف من اللبنانيين بالتظاهر والاعتصام في شوارع وساحات المدن الكبرى، محاولين استمرار عصيانهم المدني حتى تحقيق أهداف ثورتهم المتمثلة في محاسبة الطبقة السياسية الحاكمة ومحاكمة ناهبي المال العام.

وفادت الوكالة اللبنانية للإعلام اليوم الثلاثاء بأن حشوداً من المحتجين بدأت منذ الصباح بالتوافد إلى أمام منزل وزير الاتصالات محمد شقير في شارع الحمرا في العاصمة #بيروت، للاعتصام أمامه.

وشدد المتظاهرون، على أن “التحرك سيشمل كل منازل الوزراء والمسؤولين في خطوة تصعيدية”، يتخذونها بغرض محاسبة المسؤولين عن إفقار الشعب اللبناني.

و كان مقترح وزير الاتصالات المتمثل بفرض “رسوم إضافية على مكالمات التطبيقات المجانية”، أو ما عرف لاحقا بـ”ضريبة الواتساب”، سببا في اندلاع احتجاجات شعبية واسعة في أرجاء البلاد، لا تزال مستمرة منذ 13 يوماً.

ومع دخول احتجاجات يومها 13 على التوالي، يستمر المتظاهرون في #لبنان بقطع الطرقات الرئيسية وشل الحركة في البلاد، رغم عمل القوى الأمنية والجيش المتواصل على إعادة فتحها مع ساعات النهار.

وشهد صباح اليوم الثلاثاء، قطعاً جزئياً للطرقات من الجنوب إلى شمال لبنان، في وقت أدى تجمع مياه الأمطار في الطرقات، لاسيما عند الأوتوستراد الذي يربط بيروت بالشمال، إلى اختناق حركة المرور.

وعلى صعيد آخر، أثار تصريح حاكم #مصرف_لبنان رياض سلامة لشبكة CNN زوبعة جديدة في الشارع اللبناني، حيث قال إن “الانهيار الاقتصادي في لبنان مسألة أيام، وإننا نحتاج إلى حل فوري من أجل معالجة الأزمة”، لكنه أنكر في حوار مع “رويترز” ما قاله، مؤكداً “أن العنوان الذي وضعته CNN لا يتماشى مع كلامه”. وأوضح سلامة أن ما قاله “هو أننا نحتاج حلاً فورياً خلال أيام لاستعادة الثقة وتفادي حدوث انهيار مستقبلاً”.

وفي موازاة كلام سلامة، لفتت صحيفة “الأخبار” إلى أن “المصارف تطبق قيوداً ضابطة على عمليات السحب والتحويل، منها تحديد سقف للسحب النقدي من الصرافات الآلية، وامتناع المصارف عن تمويل عمليات التحويل من الليرة إلى الدولار بشكل استنسابي”.

ونقلت صحيفة “اللواء” عن مصادر قريبة من “حزب الله” قولها: “إننا في مرحلة عض أصابع، والفراغ ممنوع، فلا مفاوضات تحت ضغط قطع الطرقات، أما المسار المقبل فهو العمل على تفعيل مجلس الوزراء”.

وأكدت مصادر “حزب الله” أن “لا تفاوض ولا تغيير حكومياً ولا تعديل وزارياً على الإطلاق، ولا مباحثات تجري من تحت الطاولة في هذا الشأن، والثبات هو سيد الموقف”.

يذكر أن أمين عام حزب الله حسن نصر الله كان قد بدأ بالتشكيك بشرعية الحراك الشعبي عبر وسمه بأنها ممول من الخارج.


التعليقات