بغداد 32°C
دمشق 25°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020

الثورة اللبنانية تحقق أولى مطالبها.. حكومة “الحريري” نحو تصريف الأعمال


أعلن رئيس الجمهورية “ميشيل عون” اليوم الخميس قبول استقالة #الحكومة_اللبنانية التي تقدم بها يوم أمس الأربعاء “سعد الحريري”. وأصدر الرئيس تكليفاً له بتصريف الأعمال ريثما يتم تشكيل حكومة جديدة في #لبنان.

ويبدو أن استقالة حكومة “الحريري” قد خففت من بعض الاحتقان في الشارع اللبناني، حيث مالت الأوضاع اليوم إلى التهدئة وانحسار التظاهرات عبر الاعتصام في الساحات العامة والبدء في فتح الطرقات.

من جانبه حثت قيادة الجيش اللبناني المحتجين، على فتح الطرق المقفلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها بعد 14 يوم من تظاهرات شعبية غير مسبوقة منذ سنوات عمت كافة المناطق للمطالبة برحيل الطبقة السياسية بكاملها.

وطالبت قيادة الجيش في بيان لها جميع المتظاهرين “المبادرة إلى فتح ما تبقّى من طرق مقفلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها ووصل جميع المناطق بعضها ببعض تنفيذاً للقانون والنظام العام.

وأشارت قيادة الجيش في بيانها إلى الإشكالات التي حصلت بين المواطنين “نتيجة قطع طرق حيوية في مختلف المناطق اللبنانية، وبعد التطورات السياسية الأخيرة.

وأكدت القيادة في الوقت ذاته على “حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي المصان بموجب أحكام الدستور وبحمى القانون، وذلك في الساحات العامة فقط”.

ورغم التهدئة في الشارع اللبناني استمر أنصار #حزب_الله و #حركة_أمل بمهاجمة الحراك الشعبي وتكسير خيام المعتصمين وفتح الطرقات بالقوة، عبر حركات تشبيح منظمة، دون أن تلقى تلك الأفعال أي توضيحات من قيادات حزب الله وحركة “أمل”، مما يؤكد أنها جاءت بأوامر من تلك القيادات التي يعتبرها الشارع اللبناني من أشد المتضررين من الحراك الشعبي الهادف إلى القضاء على الفساد ومحاسبة ناهبي المال العام.


التعليقات