بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

الحسكة.. الجيش السوري ينسحب من ريف الدرباسية و”الجيش الوطني” يتلقى أوامر بالانسحاب من محيط تل أبيض


قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية السورية انسحبت من كامل الريف الغربي لمنطقة #الدرباسية، عند الشريط الحدودي مع #تركيا ضمن المنطقة الواصلة إلى منطقة #رأس_العين.

وأكد المرصد أيضاً انسحاب تلك القوات من بلدة #أبو_رأسين (زركان) وقرى أخرى تابعة إلى بلدة #تل_تمر، بعد الهجوم العنيف والمكثف الذي شنته الفصائل الموالية لأنقرة، بإسناد بري وجوي مكثف وعنيف من الجيش التركي، عبر الدبابات والطائرات.

وتمكنت الفصائل عبر هجومها العنيف من التقدم والسيطرة على قرى #العريشة و #الريحانية وقرى أخرى بالمنطقة، إذ تحاول الفصائل جاهدة لقطع طريق تل تمر – أبو راسين.

وقال المرصد: إن رتل النظام المنسحب من العريشة التقى برتل تابع للتحالف الدولي كان متوجهاً من بلدة تل تمر باتجاه #القامشلي، بالتزامن مع حركة نزوح متواصلة بشكل متصاعد من المنطقة على خلفية العمليات العسكرية العنيفة هناك.

بالمقابل، أكد مصدر مقرب من “الجيش الوطني” المدعوم من أنقرة، تلقيه أوامر من #تركيا بإخلاء عدد من القرى في منطقة تل أبيض شمال شرق سوريا، على طريق إم – 4 الدولي، وتسليمها للشرطة العسكرية الروسية.

وقال المصدر في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك”، إن “الجيش التركي طلب اليوم الأربعاء، من الفصائل الانسحاب من 11 قرية تابعة لناحية عين عيسى بمنطقة #تل_أبيض تقع على طريق إم- 4 الدولي وتسليمها للشرطة العسكرية الروسية”​​​.

وأضاف المصدر أن الجيش التركي أبلغ الفصائل بأن هذه القرى غير مشمولة بخطة المنطقة الآمنة التي حددت بموجب الاتفاق الموقع بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، خلال مباحثاتهما في مدينة سوتشي الروسية يوم 22 أكتوبر الحالي، ونص على محاصرة منطقة عمليات “نبع السلام” التركية بين رأس العين وتل أبيض.

في السياق كشف المرصد السوري عبر أشرطة مصورة عن وقوع العديد من الجنود السوريين كأسرى في قبضة الفصائل التي عمدت إلى تصويرهم وإهانتهم وتوجيه كلمات نابيه لهم.

وكانت مجموعة أولى من الجنود النظاميين قد وقعت في قبضة الفصائل في وقت سابق، ويعتقد أن انسحاب القوات النظامية من تلك المناطق جاء بعد تكبها خسائر كبيرة في تلك الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين.

الصورة: إنترنت


التعليقات